محاضرة عن بعد : آلام الرقبة و الظهر و الحدب مع د.علي العطار

Standard
شارك المقال

‎إستكمالا لفعاليات سبتمبر و بمناسبة #اليوم_العالمي_للعمود_الفقري و إيمانا منا كفريق بأن دورنا في التوعية والدعم للتخصص لا يقف على يوم أو شهر واحد ..

يتعاون فريق أفكار العلاج الطبيعي بكل سرور مع رائد التوعية الكويتي بتخصص العلاج الطبيعي وأساليبه الدكتور : علي العطار

لتقديم محاضرة أون لاين تحت عنوان :

‎” آلام الرقبة و الظهر و الحدب ”

 

تفاصيل المحاضرة :

‎اليوم : الأربعاء
‎التاريخ : ١٨ اكتوبر
‎الساعة : ٧ مساءاً


 عن طريق برنامج join me للمحاضرات المجانية 

‎يمكنك تحميل البرنامج عن طريق المتجر سواء قوقل أو أبل أو نسخة للكومبيوتر إن كنت تفضل و سوف يتم نشر كود و رابط المحاضرة قبل الموعد بنصف ساعة حيث يمكنك الدخول عن طريقها بكل سهولة

المنصة عن طريق برنامج join me للمحاضرات المجانية

يمكنك تحميل البرنامج عن طريق المتجر سواء قوقل أو أبل أو نسخة للكومبيتر إن كنت تفضل و سوف يتم نشر كود و رابط المحاضرة قبل الموعد بنصف ساعة حيث يمكنك الدخول عن طريقها بكل سهولة

تحميل البرنامج :

قوقل بلاي : هنا

أبل : هنا

صورة توضح كيفية الدخول ( خطوة واحده فقط ) :

رابط تحميل مباشر للتطبيق على أجهزة الكمبيوتر : هنا

الشلل الرعاشي ( الباركنسون )

Standard
شارك المقال

الشلل الرعاشي أو مرض باركنسون هو اضطراب الحركة بشكل مزمن، مما يعني أن الأعراض تستمر وتزداد سوءًا مع مرور الوقت، وذلك نتيجة لتلف جزء معين في النواة القاعدية في الدماغ يدعى (المادة السوداء)، التي تُعرف بمسؤوليتها عن إفراز مادة الدوبامين الضرورية لتوازن الحركة لدى الإنسان، ولا يُعرف سبب مباشر لتلف هذه المادة، وربما تكون هناك علاقة بالجينات الوراثية والعوامل البيئية المحيطة.

إعداد : أفراح باعباد

تنسيق ومراجعة وهيدر : نوره عبدالرزاق

تدقيق لغوي : نوره القنيبط



Continue reading

ولنا في التفاؤل : حياة.

Standard
شارك المقال

قد قدّر الله علينا في هذه الدنيا أن نواجه من مشقاتها وأتعابها والأمور الغير متوقع منها الشيء الكثير , ولِمَا لله من عدل في ذلك فإنّه قد أمدّنا بهبة عظيمة , هِيَ مَن تعيننا على الثبات في حال واجهنا رياح الصدمات , وهي أيضاً من تجعل سفينة التقدم تستمر إذا ما حاولت أمواج التراجع والهوان أن توقفها , وهي هبة : التفاؤل .

 

أعدّه : جاسر بن سعد .

راجعته : نورة عبدالرزاق .


ولنا في التفاؤل : حياة .

*مقدمـة :

قد قدّر الله علينا في هذه الدنيا أن نواجه من مشقاتها وأتعابها والأمور الغير متوقع منها الشيء الكثير , ولِمَا لله من عدل في ذلك فإنّه قد أمدّنا بهبة عظيمة , هِيَ مَن تعيننا على الثبات في حال واجهنا رياح الصدمات , وهي أيضاً من تجعل سفينة التقدم تستمر إذا ما حاولت أمواج التراجع والهوان أن توقفها , وهي هبة : التفاؤل .

قد قالوا عنها الأخوان ميريام ( جورج + تشارلز ) و ويبستر في كتابهم ( Merriam-Webster ) : ” إنّ التفاؤل هو الرغبة في وضع التفاسير الملائمة على الأحداث وتوقع أفضل النتائج الممكنة منها ” .

أمّا رسولنا الكريم فقد بسّطه حين قال لصاحبه رضي الله عنه في الغار والأخطار محدقة بهم : يا أبا بكر , ما ظنّك بإثنين الله ثالثهما ؟ . يا أبا بكر لا تحزن إنّ الله معنا .

فمهما اشتدّت الظروف وتكابلت عليك الوقائع وضاقت بك السبل , فثق تماماً أنّ بعد العتمة  المحدقة شعاعاً ينير لك الطريق .

إنّ التفاؤل يلعب دوراً أساسيا في نشاطاتنا المختلفة, وبمثل ما جُعل الطعام غذاء للجسد فإنّ التفاؤل جُعل غذاء للروح , بدونه النفس تذبل وتموت.

 

وفي هذا المقال بإذن الله سأتطرق عن دور التفاؤل في ثلاث :

  • الحياة الإجتماعية .
  • العملية .
  • الصحية وتأثيره في النتائج العلاجية للمرضى .

 

 

التفاؤل بنظرة علمية :

لاشك أن التفاؤل والأشياء المضادة لها وهي : التشاؤم , اليأس , وما الى ذلك من المفردات والمعاني هي التي تعطي حياتنا الصبغة الخاصة بها , فهي التي تسيّرنا نفسيّاً في تعاملنا مع الأحداث وكيفية الخروج منها إمّا سِلباً أو إيجاباً .

بل إنّ بعض العلماء قد جعلوها من ضمن الأشياء الوراثية التي تكون عند بعضهم إمتداداً من الأب والأم , ومنهم من يقول أنّها أشياء مكتسبة ,فإذا كان المحيط متفائلاً بطبعه فإن ذلك ينعكس على الشخص والعكس صحيح .

 

*أثر التفاؤل على الحياة الإجتماعية :

إنّ الدور الذي يقوم به التفاؤل في حياة الفرد كبير جداً , فهو يحسّن ويرفع مستوى المعاشرة بين المرء وزوجه , وبين الوالدين والأبناء , حيث الحياة الهانئة الخالية من التعسّف والكآبة, و يجعل منه شخصاً فعّالاً ومساهماً في مجتمعه , معطاء لا متطلِّب ,ومن هنا مكمن التعايش المجتمعي حيث يؤازر بعضه البعض .

وما غير ذلك فإنّه يكون انطوائياً ومنعزل أو أنّ مجتمعه بأنفسهم ينعزلون عنه , حيث أنّ النفس البشرية مجبولة على حبّ الروح الطيّبة , التي تزرع في دواخلها حُبّ الحياة والبعد عن الموت المبكّر بالتشاؤم .

 

*أثر التفاؤل على الحياة العملية :

إعتكف العلماء على دراسة النفس والنتائج المترتبة عليها , ومن ذلك حرصهم على دراسة الأنفس المختلفة ودورها في المتطلبات الوظيفية , حيث أثبتت دراسة هندية وتركية أجريت على 527 موظّف دور التفاؤل في ارتفاع الأداء والإنتاج الوظيفي والرضاء التامّ عن أعمالهم . كما أثبتت دراستين أمريكيتين أنّ التفاؤل يزيد من معدل التحصيل العلمي لدى الطلاب وقد نصحت إحداها بزرع هذا المفهوم لديهم وتعزيز الثقة فيهم لِما لهما من علاقة طردية .

 

 

*دور التفاؤل في نتائج المرضى  :

إنّ دور الأطباء والمعالجين لا يقتصر على الجانب المرضي فقط , بل إنّهم يهتمون أولاً إلى العامل النفسي لدى المريض حيث أنّه نصف العلاج , وهو القاعدة التي تُبنى عليها الأسس العلاجية , وهو المحفّز أولاً وأخيراً .

وحيثُ أنّ أغلب تعاملاتنا تكون مع الأمراض المزمنة أو الحالات الكبيرة التي حتّمت على أصحابها العيش معهم لمدة من الزمن , وما لذلك من أثرٍ سلبي في أنفسهم فإنّ في ذلك تكمن فائدة التفاؤل وبثّ الإيجابية لديهم وما تؤول بصاحبها من نتائج .

من هنا أثبتت دراسات أن التفاؤل يؤدي إلى تقليل خطورة الإصابة بالأمراض القلبية والإكتئاب والجلطات , بل إنّه ينظم هرمون الكورتيزول الذي بدوره يعمل على تنظيم ضغط الدم ويساعد في التعامل مع الإجهاد والضغوط . وعلى العكس فقد وُجد أن المتشائمين ينقص لديهم هذا الهرمون مما يجعلهم يعانون الكثير في مواجهة الالآم والمشكلات الجسدية .

 

*علاقة التفاؤل مع الآلام العميقة :

قد نجد الكثير من مرضى المشكلات المزمنة (الآم أسفل الظهر ,مثلاً) أنّهم يفقدون القدرة على أداء الوظائف اليومية أو يصابون بالعجز الذي يمنعهم ويحدهم عن الحركة , بالرغم من أنّ مشكلتهم وحدها لا تؤول إلى ذلك , ويطلق على هذا : الألم الكارثيّ .

فقد يختلف التعاطي مع الألم من مريض إلى آخر , منهم من لا يعتبره شيئاً خطيراً وغير مهددّ فيستمرون في ممارسة حياتهم الطبيعية , ومنهم من يدخل في دائرة الخوف منه فينشئ لديهم تكيّف سلوكي خاطئ يعزز لديهم مفهوم الألم المصاحب والمضاعَف أثناء تحركاتهم ,

فيميلون إلى السكون وتقليل النشاط خوفاً من تفاقمه ,  ومن هنا يتم تفسيره عن طريق ” نموذج تجنّب الخوف ” الذي يقوم بدراسة واستنتاج هذه الحالات .

 

 

*ما العمل ؟

من غير اللائق تحديد أهداف ومتطلبات ونتائج ويتم وضعها وقياسها على كل المرضى لنفس المشكلة , فـ اللباس الواحد لا يلائم الجميع . وباختلاف العوامل الوظيفية والشكلية , فيوجد لدينا عوامل نفسية وشخصية مختلفة وعلى هذا الأساس يتم التعامل .

فمن خلال ” اختبار توجّه الحياة ” أو بمسمى آخر ” اختبار التكيف حسب الظروف مع الحياة ” يتم طرح ما يعادل عشر عبارات للمريض وعليه يبني الإجابة بـ ” أتفق وبشدة , أتفق قليلاً , لا أتفق ولا أختلف , أختلف قليلاً , أختلف وبشدة ” . يتم بعدها حصر وجمع النتائج لقياس مدى التفاؤل والإيجابية لديه , وهو أمرٌ ينقص الكثير من الأخصائيين الذي يبدؤون بالعلاج اليدوي قبل النفسي ويعانون من إستمرارية الألم لدى المرضى على الرغم من ذهاب المشكلة وعلاجها.

إنّ باستطاعتنا ترسيخ مفهوم التفاؤل حتى لدى المرضى المتشائمين عن طريق تحفيزهم والعمل على التغلب على الحواجز النفسية أو بإستخدام ” تقنية معالجة السلوك والمعرفة ” والذي ينصح فيها علماء الألم حيث أثبتت فعاليتها في الإصابات المزمنة .

ومنطق هذه التقنية أن كثير من الناس بشكل عام والمرضى بشكل خاص لديهم نمط إدراك سلبي مختلف , وهذه الأنماط تأثر فيهم تأثيرا سلبياً يجعلهم يستصعبون ويتهاونون في الوصول إلى أهدافهم , فتهدف هذه التقنية إلى تحويل الإدراك السلبي إلى إدراك إيجابي وإعادة تحفيز الرغبة إلى تحقيق الأهداف المأمولة عن طريق زرع التفاؤل والعمل به .

 

*ختاماً :

إنّ الله لم يخلقنا أجساداً فقط , بل جعل فينا أحاسيس بها نسمّى : أحياء , وبدونها نحن : أموات . ولما للتفاؤل دور في إضفاء السعادة على النفس وتزكيتها بحبّ الخير فإننا بدورنا يجب علينا استيعاب ذلك , ولنعلم أنّ المرضى لا يأتون إلّا والآمال معقودة علينا بعد الله سبحانه , فقد جاءوا بأجسادٍ مُنهكة , وعقولٍ متعبة . ويجب علينا تعزيز مفهوم التفاؤل وتعديل المفاهيم الخاطئة المترسبة في عقولهم قبل البدء في علاج أجسادهم ,فما المرضى الذين نتعامل معهم إلا تكوينٌ من نسيج رقيق هي : المشاعر , بعيداً عن أجسامهم الصلبة .

 

قد قال تشرشل يوماً :

إنّ المتشائم يرى صعوبة في كل فرصة , بينما يرى المتفائل فرصة في كل صعوبة .

 

إلى اللقاء .

 

 

روابط الدراسات :

– Uma Sankar Mishra, Subhendu Patnaik, Bibhuti Bhusan Mishra. Role of hope in job satisfaction and stress. 2016.1729.1736.

-Metin KAPLAN, Durdu Mehmet. The Relationship Between Psychological Capital and Job Satisfaction: A Study of Hotel Businesses in Nevşehir. 2013;20(2):233-242.

– Eric S. Kim, Nansook Park, Christopher Peterson. Dispositional Optimism Protects Older Adults From Stroke. 2011;42:2855-2859

http://libcontent1.lib.ua.edu/content/u0015/0000001/0000236/u0015_0000001_0000236.pdf

 http://digitalcommons.wayne.edu/cgi/viewcontent.cgi?article=2297&context=oa_dissertations

السمنة تأثيرها على أجهزة الجسم وعلاجها .

Standard
شارك المقال

..

 كتبته : أمل ريس عمار

____________________________________

أولا ماهي السمنه :

بشكل عام ..السمنة أو زيادة الوزن حالة مزمنة تشير إلى تراكم كمية كبيرة من الدهون في الجسم .

فجسم الإنسان الطبيعي يحتوي على نسبة معينة من الدهون يستفاد منها في تخزين الطاقة وامتصاص الصدمات وكعازل حراري وغيره . لكن إن ازدادت نسبة هذه الدهون عن احتياج الجسم ستخزن في مناطق معينة وبالتالي تؤدي  إلى زيادة الوزن .

Continue reading

رسالة من شخص مصاب بالألم المزمن

Standard
شارك المقال

ترجمة : لمياء الطلحي

عضو لجنة التوعيه والتثقيف الصحي

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 الألم المزمن ليس كغيره من المشكلات الطبية، حيث أنه لا يمكن رؤيته أو قياسه كما أنه لا يوجد طريقة محددة للتخفيف منه .
إن العوامل التي يتميز بها هذا الألم تجعل من الصعب مواصلة ما تقوم به
لذا ؛ ماذا يمكنك أن تفعل لمساعدة أهلك وأصدقائك لفهم الألم المزمن ؟
“هذه المقالة مقتبسة من المقال الأصلي لمساعدة المصابين بالألم المزمن للتعبير عن أنفسهم للآخرين”

* رساله  من شخص مصاب بالألم المزمن  : Continue reading

Online courses : Preventing Chronic Pain, A Human Systems Approach

Standard
شارك المقال

السلام عليكم و رحمه الله و بركاته

على نفس هذا النمط سوف يتم عرض اعلانات بشكل دوري عن بعض الكورسات سواء

اون لاين ( موك ) كما شرحت في هذا المقال ( http://ptideas.org/2015/01/23/mooc/

أو مباشرة تقام على مستوى المملكة .


 

من أهم الكورسات التي لفتتني و سوف يفتح خلال يومين هو كورس بعنوان

Preventing Chronic Pain: A Human Systems Approach

بالتأكيد لا يخفى عليكم أهمية فهم الألم المزمن , و منطلق بأننا في تخصص العلاج الطبيعي نقابل و بشكل مستمر العديد من الأشخاص الذين تأثرت حياتهم بعد دخولهم في دوامة الألم المزمن فأنني أرى أن محتويات هذا الكورس خطوة مهمة جدا لتعميق خبرتنا اللازمة في هذا الموضوع المهم


 

نقطة مهمة :

اقتراح تفاعل ( من باب تبادل الخبرات و مساعدة بعضنا البعض فسبب وضعي لهذا الكورس في مقال منفصل فأقترح على من يرغب بالتسجيل فيه بالرد هنا و تعريف نفسه مبدئيا , و من ثم وضع مناقشات بعد الانخراط في الكورس و طوال مدة دراسته علما بأن المناقشة الجماعية تعد من أهم أسباب ترسيخ المعلومات , كما أن هذه الخطوة ستفيدنا في ربط المعلومات التي سوف تعرض في الكورس بمستوى انتشار و تقبل و الأهم التعامل مع الألم المزمن في مجتمعنا )

* أنا أول المسجلين فيه 🙂 *

Continue reading