ما هي أفضل ممارسة للعناية بالآلام العضلية الهيكلية؟

Standard
شارك المقال

 

نشرت مجلة الطب الرياضي البريطانية من فترة مراجعة منهجية لإرشادات الممارسة الإكلينيكية (عالية الجودة) لعلاج الآلام العضلية الهيكلية ولأن هذا النوع من المراجعات يعتبر من أعلى درجات الدليل العلمي فسأنقل لكم في هذا المقال التوصيات التي خرجت بها تلك المراجعة.

المراجعة المنهجية كانت بعنوان “ما هي أفضل ممارسة للعناية بالآلام العضلية الهيكلية؟”

١١ توصية متكررة مأخوذة من إرشادات الممارسة الأكلينيكية عالية الجودة” والحالات والمناطق التي شملت في المراجعة بشكل أساسي هي آلام الظهر والرقبة والكتف والركبة.

في المقدمة تكلمت المراجعة على أن الآلام العضلية الهيكلية تعتبر أكبر مسبب للعجز الوظيفي عالميا ومن أكثر العوامل المساهمة بذلك هو ضعف جودة الرعاية الصحية الخاصة بذلك. ولخصت المراجعة مشاكل الرعاية الصحية الشائعة للآلام العضلية الهيكلية.


من مشاكل الرعاية الصحية للآلام العضلية الهيكلية الشائعة الحالية :

١-الافراط في استخدام التصوير الأشعاعي التشخيصي بالرغم من أن الاستخدام الروتيني للأشعة غير منصوح به ومرتبط بالضرر أكثر من النفع وهناك علاقة ضعيفة بين التغييرات بالأشعة وأعراض المريض.

٢-الافراط في العمليات الجراحية فالبرغم من أن عمليات المنظار لاحتكاك الركبة غير منصوح به إلا أن عددها مازال في ازدياد وبالرغم من أن جراحة الكتف بسبب الآلام المتعلقة بعضلات الكفة المدورة مكافئة بالفعالية مع التمارين إلا أن عددها ازداد كذلك بشكل ملحوظ.

٣-الافراط في وصف واستعمال المسكنات الأفيونية بالرغم من أن أثرها مع الآلام العضلية الهيكلية الحادة والمزمنة مختلف فيه وغير واضح وهناك استخدام متزايد وصل لحد الوباء في بعض الدول مما أدى لأضرار وصلت حد الوفاة بسببها.

٤-عدم توفير التعليم والمشورة بالشكل الكافي والمناسب أثناء تقديم الرعاية للأشخاص الذين يعانون من آلام عضلية هيكلية.

وتحدثت المراجعة على أن الثغرات بين الدليل والممارسة ، مثل عدم تطبيق ماتكرر في إرشادات الممارسة الإكلينيكية هو أمر مشكل ، لأنها تهدر كثير من موارد الرعاية الصحية وتمنع المرضى من تلقي الرعاية المناسبة.

وعرفت المراجعة تعريف الإرشادات الممارسة الأكلينيكية بأنها عبارة عن “توصيات تهدف إلى تحسين رعاية المرضى والتي تم استخلاصها من خلال المراجعة المنهجية للأدلة وتقييم فوائد وأضرار خيارات الرعاية المختلفة”. وهي تهدف إلى تحسين جودة الرعاية بعدد من الطرق المختلفة.

وأكدت المراجعة أن الرعاية الأكثر توافقاً مع توصيات إرشادات الممارسة الأكلينيكية تؤدي إلى نتائج أفضل للمرضى مع انخفاض تكاليف العلاج في نفس الوقت.

هدفت المراجعة الى ايجاد توصيات متكررة ومشتركة من إرشادات الممارسة الأكلينيكية عالية الجودة للآلام العضلية الهيكلية والتي يمكن تطبيقها على مستويات الرعاية الصحية المختلفة (الأولية والثانوية والثالثية وفي الطوارئ)

المراجعة شملت بحث منظم لإرشادات الممارسة الأكلينيكية الحديثة المنشورة خلال الخمس سنوات من بدأ البحث (سنة ٢٠١١) وتم استبعاد الإرشادات لإصابات الحوادث وكذلك التي تحوي طريقة علاج واحدة ووكذلك الخاصة بمرض واحد والتي كانت خاصة بالربح والدفع للوصول لها.

تم تقييم جودة الإرشادات الأكلينيكية المشمولة وتم تصنيف التوصيات حسب أهميتها . نتائج البحث شملت ٤٤ إرشادات ممارسة أكلينيكية (١٥ لألم أسفل الظهر و ١٤ للركبة و٦ للكتف و٥ للرقبة و ٤ لمناطق أخرى) وكانت أغلب الإرشادات صادرة من الولايات المتحدة والأغلب صادر من جمعيات طبية.

بعد معالجة نتائج البحث خلصت المراجعة ب ١١ توصية مشتركة ومتوافقة لحالات الألم العضلي الهيكلي


توصيات المراجعة شملت

 

١-يجب أن تكون الرعاية مركزية حول المريض. وهذا يشمل أن تتوائم الرعاية حسب كل حالة وبأخذ رغبات المريض بالحسبان ، ويتم توظيف التواصل الفعال وتتم عملية صنع القرار بشكل مشترك بين المعالج والمريض.

٢-يجب على الممارسين فحص المرضى لتحديد الأشخاص الذين لديهم احتمالية عالية لوجود أمراض خطيرة أو مايسمى ب”العلامات الحمراء (مثل اﻻﺷﺘﺒﺎﻩ بالإﺻﺎﺑﺔ ﺑﺎﻟﻌﺪوى أواﻷورام أو اﻟﻜﺴور أو خلل عصبي متسارع مثل متلازمة ذيل الفرس أوأسباب من أجهزة أخرى مشابهة لأعراض الألم الهيكلي

٣-ضرورة تقييم العوامل النفسية والاجتماعية وتشمل “العلامات الصفراء مثل المزاج والعواطف ودرجة الاكتئاب والقلق وكذلك المخاوف وتوقعات المريض ويمكن استخدام بعض الأدوات المساعدة مثل STarT Back tool

٤-التصوير الاشعاعي التشخيصي غير منصوح به ماعدا عند:

  • ١-الاشتباه بمرض أو مشكلة خطيرة.
  • ٢-عدم استجابة المريض للرعاية التحفظية وتقدم غير متوقع للعلامات والأعراض.
  • ٣-حين ترجح تغير العلاج حسب نتائج التصوير.

٥-يجب أن يشمل التقييم فحص سريري كامل بما في ذلك اختبارات فحص سلامة الأعصاب وفحص مستوى الحركة و فحص قوة العضلات.

٦-يجب أن يتم تقييم تقدم المريض بإستخدام مقاييس النتائج ذات الصلاحية والموثوقية العالية بما في ذلك مقاييس الألم والوظيفة وجودة الحياة.

٧-يجب تزويد جميع المرضى بالتعليم والمعلومات الكافية حول حالتهم وخيارات العلاج والتي تشجعهم على الرعاية الشخصية لأنفسهم وتدخل عليهم الطمأنينة.

٨-يجب أن يتلقى المرضى العلاج الذي يركز على النشاط البدني و التمارين (بما في ذلك التمارين الهوائية وتمارين التقوية والاستطالة والتمارين داخل الماء وتمارين المرونة).

٩-عند استخدام العلاج اليدوي فيجب أن يدمج معه علاجات أخرى (بما في ذلك التمارين ، والعلاج النفسي ، والتعليم ، والنصح) ولا يقتصر بالعلاج اليدوي لوحده.

١٠- يجب تقديم الرعاية غير الجراحية المبنية على الدليل قبل الجراحة دائما (ما عدا إن كان هناك مرض أو حالة خطيرة تتطلب تدخل جراحي عاجل)

التوصية الحادية عشر والأخيرة تضمنت أهمية تسهيل الاستمرارية واستئناف العمل بما في ذلك عدم تشجيع الراحة التامة ويمكن الاستفادة من خدمات التأهيل المهني والتواصل بين كل من العامل وصاحب العمل ومقدم الرعاية الصحية لتسهيل العودة إلى العمل.


توفر هذه التوصيات للأطباء والمعالجين ومدراء الرعاية الصحية والممولين وصانعي القرارات والباحثين إجماع بسيط وواضح للأولويات في تشخيص وعلاج الآلام العضلية الهيكلية الحالية. ويمكن استخدام هذه التوصيات في عدد من الطرق لتحسين الرعاية:

  • أولاً ، توجيه المستهلكين والمرضى ومساعدتهم في اتخاذ قرارات صحيحة بشأن الرعاية الصحية أو مساعدتهم على التعرف عندما يتلقون رعاية دون المستوى الأمثل.
  • ثانيا ، يمكن للأطباء والمعالجين تطبيق التوصيات لتوجيه صنع القرار في الرعاية ، ولتحديد مجالات التعلم والتطوير وتقييم ممارستهم.
  • ثالثًا ، يمكن للخدمات الصحية تقييم جودة الرعاية من خلال تطبيق هذه التوصيات كمعايير دنيا خلال المراجعة للممارسات. وأخيرا ، يمكن أن تشكل هذه التوصييات استراتيجية (للباحثين وصانعي القرار والممولين) للتطوير المستمر واستخدامها كمؤشرات للجودة لقياس جودة الرعاية.

 

 


المرجع :

  • Lin I, et al What does best practice care for musculoskeletal pain look like? Eleven consistent recommendations from high-quality clinical practice guidelines: systematic review Br J Sports Med: 02 March 2019. doi: 10.1136/bjsports-2018-099878

اترك رد