لماذا بعض العلاجات الغير فعالة قد تبدو مفيدة أحياناً ؟

Standard
شارك المقال

-مقدمة عامة-

السؤال الأساسي الذي سيطرح في هذا المقال وسيتم مناقشته من عدة جوانب هو لماذا العلامات و الأعراض تتحسن أو يبدو لنا بأنها تحسنت حتى لو لم يحدث ذلك ، على الرغم من أن العلاج ليس ذو تأثير فعال ؟ هل هذا التأثير مهم دائماً ؟

بين بدء العلاج وجلسة المتابعه للتقييم حالة المريض ، يحدث تحسن حقيقي و قابل للقياس للأعراض في كثير من الأحيان حتى لو كان العلاج غير فعال تمامًا. كيف يحدث هذا؟

قبل البدء بالجلسه العلاجيه او اعطاء دواء جديد يجب ان يتم إزالة مسبقة للإحتمالات الأخرى التي قد تؤثر على فعالية واستجابة المريض للجلسه العلاجية .


بداية لماذا يجب أن أهتم بمعرفة هذا الشيئ ؟

Continue reading

فهم العوامل المؤثرة على الألم في بيئات العمل المكتبي

Standard
شارك المقال

ترتبط بيئات الأعمال المكتبية بعدد من ألالام الجهاز العظمي العضلي و التي قد تترواح مابين ألم حاد أو مزمن. من أشهر هذه المشاكل مشاكل الرقبة , الكتف , الذراعين و مشاكل أسفل الظهر. و للمساهمة في التحكم أو الوقاية من هذه المشاكل يجب أن نعزز أهمية فهم العوامل المساهمة في ظهورها بشكل عام. الكثير من المفاهميم المغلوطة منتشرة حول هذا الموضوع و سنحاول مناقشة بعض منها هنا.


سلوى حمديأخصائية علاج طبيعي


بداية , هل تهتم بالطريقة التي تقضي بها وقتك أثناء العمل؟ هل تركز على طريقة جلوسك على مكتبك حرصاً على سلامتك؟ هذا جيد حقيقة , و لكـن ..

ما رأيك أن أعلمك عدة خدع أخرى ستساعدك على تقليل فرص التعرض لألأم الرقبة و الظهر ؟


بداية دعونا نراجع مفهوم ” القوام الصحيح ” مقابل ” القوام السيئ ” ؟

منتشر الأعتقادات الشائعة التي تدعو للجلوس لشكل مستقيم و مثالي , إضافة لربطها الجلوس بشكل خأطىء ببعض المبالغات المخيفة التي تدعي أن القوام هو المسبب الأول لبعض المشاكل الخطيرة في العمود الفقري , ليس أن الأمر بأن لا علاقة نهائية بين الجلوس الخاطىء و نسبة التعرض للألم و لكن المشكلة في المبالغه و التركيز على هذه النقطة وحدها مما أدى لتجاهل عوامل قد تلعب دوراً مهماً في حمايتنا من التعرض للألم , لنطرح بعض الأسئلة كبداية..

فكـر معي ..

هل الجلوس بظهر مستقيم أو قوام مثالي و لكن لوقت أطول صحي أيضاً؟

ماهي العوامل الاخرى المجهولة هنا ؟

هل يوجد أثر سلبي للتركيز على عامل واحد فقط فيما يخص التعامل مع مشاكل القوام ؟

هل يكفي التركيز على عامل واحد فقط لتقليل مشاكل العمل المكتبي ؟

Continue reading

معايير الفحص المبكر للسرطان ؛ ” سرطان الثدي نموذجاً “

Standard
شارك المقال

ترجمة و صياغة : بيان يوسف


مع كثرة الدعوات التي تقوم بها الجمعيات والجهات المهتمّة بالصحة عن الفحص المبكر لسرطان الثدي وجب الإلتفات لتقنينها و وزن فوائدها مقال سلبياتها قبل كل شيئ؛
ومن ثم القيام بفحص المعايير الأساسية لقيمة اختبارات الفحوصات بشكل عام و التي أعدّت بواسطة منظمة الصحة العالمية حيث ينبغي لكل مُقبل على أي فحوصات مبكرة للسرطان بمعرفة المعلومات المتوازنة والكافية عن العواقب والمخاطر مقابل الفوائد الناتجة عنه و تنص هذه المعايير على التالي:

Continue reading

فعالية اليوم العالمي للعلاج الطبيعي – مركز نوره #أفكار_حياة_و_إنطلاقة

Standard
شارك المقال
تم ولله الحمد الإنتهاء من تفعيل اليوم العالمي للعلاج الطبيعي بتاريخ 8 سبمتبر بالتعاون مع مركز نوره الملاحي للتخصصات التأهيلية بجازان.

تقرير : غصون كريري

 

#أفكار_حياة_و_إنطلاقة

هدف الفعاليه : تفعيل لليوم العالمي للعلاج الطبيعي والتوعيه بطرق شيقه وممتعه تستهدف الاطفال والشباب وكبار السن من كلا الجنسيين.
 

Continue reading

العلاج الطبيعي و التطوع

Standard
شارك المقال

إن من التميز أن يمنح الأنسان جزء من وقته و طاقته بما يعود على المجتمع عامه والفرد خاصه بالنفع و الازدهار دون مردود مادي, أو بانتظار مصلحه شخصية.


فهذا الشخص الذي أفنى جزء من وقته وماله فقط من أجل إيصال رسالة نافعه هو في إعداد المتطوعين الساعين لكل خير.

قال تعالى: ﴿ فَمَنْ تَطَوَّعَ خَيْراً فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ ﴾ سورة البقرة

فالعمل التطوعي هو تقديم المساعدة ويد العون للمجتمع عامه و للفرد خاصه و يكون من تلقاء نفسه دون انتظار نفع او مصلحه عائده عليه , في سبيل الحصول على الأجر من الله ومن ثم رفعة المجتمع وتنميته .
و لاسيما إن كان العمل التطوعي في إطار التخصص أو الميول , ليكون هناك ترابط بين أفراد التخصص و يكون الهدف لنشر العلم بين أفراد المجتمع و يزداد العطاء والبذل وحب الخير للإنسانية .

Continue reading

فعالية حركة ستوب – هيا نلعب و نتحرك

Standard
شارك المقال

تقرير : نوره الدخيل 


تم ولله الحمد الإنتهاء من فعاليتنا الثانيه حركه ستوب و التي كانت تستهدف الأطفال

هدف الفعاليه: كانت المحافظة على قوه العضلات و التوازن عن طريق اللعب و جذب الطفل لأداء التمارين بشكل مسل و ممتع عن طريق بعض التصاميم والألوان البسيطه التي تم تصميمها بشكل يدوي وبأبسط الأدوات.

فكره الفعاليه: كانت عباره عن ألعاب  مصممه بالألوان جذابه لتجذب الطفل لأداء التمارين وكانت عباره عن حلقه تمارين يمر بها الطفل

الحمدالله لوحظ إستجابه الأطفال للعب و كان هذا هدف الفعاليه أن يقضي الطفل  وقته نشطاً أن يقوم بأداء التمارين بشكل ممتع يناسبهم و يحببهم فيها.

فريق أفكار العلاج الطبيعي يشكر نادي الحي للأطفال بالخرج على اتاحة هذه الفرصة العظيمة لنا لتنظيم هذي الفعالية و كلنا أمل بأن يكون هدفها قد زرع في نفوس الأطفال على المدى الطويل.


صور لبعض الأفكار التي تم تم تنفيذها في الفعالية :

فكرة و تنفيذ : نورة الدخيل 

Continue reading

متلازمة المخرج الصدريِ – Thoracic outlet syndrome

Standard
شارك المقال

متلازمة المخرج الصدري

(Thoracic outlet syndrome)

تعرف بأنها مجموعة من الأعراض والعلامات الناتجة عن انضغاط الحزمة العصبية او الوعائية المختلفة الموجودة فوق الضلع الأول وخلف الترقوة .

وظهرت هذه الحالة باعتبارها واحدة من أكثر المواضيع المثيرة للجدل في طب العضلات الهيكلية والعلاج الطبيعي والتأهيل . وبالتالي وصلت  هذه الخلافات إلى كل جانب من جوانب علم الأمراض بما في ذلك التعريف ، والإصابة ، والمساهمات الباثولوجية ، والتشخيص ، والعلاج .

كتبته : ريم أحمد

Continue reading

التصلب اللويحي ؛ أبرز الأعراض ودور العلاج الطبيعي

Standard
شارك المقال

تحدثنا الإسبوع الماضي عن التصلب اللويحي في مقدمة عامة عن المرض ، أنواعه وطرق علاجه , واليوم نستكمل الحديث عن أبرز الأعراض والمشاكل المصاحبه له وهي: (الإجهاد ، التشنجات ، ضعف العضلات ، الرعشة وفقدان التوازن) ودور العلاج الطبيعي في علاجها . وكما قلنا لايتشابه المرضى في الأعراض نظرا لإختلاف المنطقة المصابه لذا لابد أولا من التقييم الشامل لمعرفة الطريقة الأمثل للتعامل مع الأعراض من جميع الجوانب الوظيفية والجسدية و حتى النفسية .

إعداد المحتوى : عبدالله الشمري

Continue reading

التصلب اللويحي , مقدمة عامة.

Standard
شارك المقال

التصلب اللويحي

إعداد المحتوى : حسن بكاري ، عبدالله الشمري .


مقدمه

التصلب اللويحي: هو مرض يصيب الجهاز المناعي لجسم الإنسان، وكما هو معلوم أن الجهاز المناعي هو أشبه بنظام المراقبة عالي الكفاءة، فهو يتعرف على الأجسام الغريبة فور دخولها إلى جسم الإنسان، ويحاول السيطرة عليها ومن ثم التخلص منها. 

في التصلب اللويحي يحدث خلل في الجهاز المناعي، فيبدأ بمهاجمة خلايا الجهاز العصبي باعتبارها أجسام غريبة، عوضاً عن مهمته الأساسية التي أشرنا لها. 

ومعلوم أن الجهاز العصبي يتكون من جزئين وهما: الجهاز العصبي المركزي الذي يشمل الدماغ والحبل الشوكي، والجزء الآخر هو الجهاز العصبي الطرفي. فيقوم الجهاز المناعي بإتلاف الغشاء المحيط بالخلايا العصبية الذي يسمح بنقل الإشارات العصبية بين الخلايا بسرعة عالية وسلاسة فائقة. وفقدان هذا الغشاء يؤدي إلى وجود مناطق متصلبة، ولهذا تم تسمية المرض بالتصلب اللويحي. وقد أظهرت الدراسات الحديثة ما كان معروفاً منذ مئات السنين أن الألياف العصبية يمكن أن يصيبها التلف الناتج من هجمات الجهاز المناعي على الجهاز العصبي.  


أعراضه

أما أعراضه الأكثر شيوعاً هي:

  1. يكثر حدوث هذا المرض عند عمر 15 و 50 سنة، ومتوسط عمر التشخيص هو 30 سنة.
  2. تحسن الحالة وانتكاستها هي السمة الأبرز في المراحل الأولية للمرض.
  3. المناطق المتأثرة في الدماغ تكون متفرقة.

كما يجب الإشارة إلى أن كل منطقة من مناطق الدماغ مسؤولة عن وظيفة محددة، فمجرد تأثر هذه المنطقة سيؤدي إلى تأثر أو غياب هذه الوظيفة بالكلية. على سبيل المثال: المخيخ مسؤول عن التوافق الحركي في الجسم، فالإصابة فيه ستنعكس على وظيفته، والتأثير سيكون بناءً على مساحة منطقة الإصابة.

ملاحظة: كل حالة تم تشخيصها بمرض التصلب اللويحي لا تتشابه مع حالة أخرى مُشخصة بنفس المرض؛ نظراً لإختلاف الأماكن المصابة بالتحديد.


أنواعه

يساعدنا معرفة أنواع التصلب اللويحي في وضع خطط الرعاية الطبية للمرضى، وأنواعها حسب الأبحاث العلمية الحديثة كالتالي:

  1. التصلب اللويحي المتعدد الانتكاسي Relapsing-remitting:

يتميز هذا النوع بهجمات حادة على جسم المريض تليها فترات يستعيد فيها الجسم عافيته إما بشكل كامل أو بشكل جزئي مع بقاء بعض الأعراض العصبية بحسب المنطقة المصابة .

ويتميز هذا النوع خلال فترة الراحة وتوقف الهجمات بعدم تطور المرض ويشكل هذا النوع حوالي80% من مرضى التصلب اللويحي ، وحوالي 50% من المرضى تتطور حالاتهم إلى مرحلة تالية تعرف باسم:

  1. التصلب اللويحي المتعدد المتقدم الثانوي Secondary progressive:

و هذا النوع مشابه للنوع الأول حيث يعاني المريض فيه من مرحلة إنتكاسة تزداد فيها الأعراض ثم تليها مرحلة تعافي تتوقف خلالها الهجمات ، والإختلاف يكون خلال فترة توقف الهجمات حيث يتطور المرض خلالها على عكس النوع الأول فتليها هجمات تكون أشد على المريض، وكما أشرنا 50% من مرضى النوع الأول تتطور حالتهم لهذا النوع .

  1. التصلب اللويحي المتعدد المتقدم الأولي Primary progressive:

يستمر هذا النوع بالتفاقم من بداية تشخيصه من دون ظهور تحسن على المريض أو تحسن طفيف إن وجد ، ويكون أكثر إنتشار في الأشخاص الذين يصابون بالمرض بعد سن 40 عام ، ويصيب هذا النوع 10% من مرضى التصلب اللويحي.

  1. التصلب اللويحي المتعدد المتقدم الانتكاسي Progressive-relapsing:

ويعد هذا النوع الأقل شيوعاً بين أنواع التصلب اللويحي، ويقدر نسبة المصابين بهذا النوع حوالي 5%. والذي يلاحظ في هذا النوع هو التدهور من بداية تشخيصه وحدوث نوبات انتكاسية وهجمات قد يتعافى منها المريض وقد تستمر ، وخلال فترات الراحة يتطور المرض للأسوء لكن بصورة أبطئ.


وهنا يجب التركيز على نقطتين:

الأولى : أكثر من ثلثي المصابين في المرض قادرين على المشي 20 سنة منذ لحظة إصابتهم بالمرض ، والفكرة هنا أن كون المرض يعتبر مرض تطوري ( بمعنى أن الأعراض تزداد سوءا مع الوقت ) فلابد أن المريض عند نقطة ماء سيتوقف عن المشي ويستخدم الكرسي المتحرك لا تتناسب مع كل الحالات فقد يعاني الشخص من نوع لايتطور فيه المرض ويعاني فقط من هجمات تليها فترات يستعيد فيها عافيته.

الثانية : أن وعلى الرغم من إصابة بعض الأشخاص بنوع تتطور فيه الأعراض و تزداد سوءا فعند نقطة ما سيتوقف المرض من التطور و تستقر حالة المرض عند هذه النقطة ، 20% من حالات التصلب اللويحي تستقر في الحالة ولاتستمر بالتطور والسب هنا غير معروف .

ويجدر الإشارة هنا أن مرضى التصلب اللويحي تكون صحتهم بشكل عام جيدة ولهم دورة حياة مقاربة للعمر الإفتراضي .


علاج التصلب اللويحي :

فيما يتعلق الجانب الدوائي فالدراسات الآن تثبت فعاليتها في التخفيف من شدة المرض والتخفيف من أعراضه ، و للتصلب اللويحي ستة أنواع من الأدوية التي أُتفق على فعاليتها ، الثلاث أنواع الأولى تنتمي إلى عائلة الانترفيرون بيتا وهي :

انترفيرون بيتا Betaseron) 1b) ، انترفيرون بيتا Rebif) 1a) و انترفيرون بيتا Avonex) 1a) والانترفيرون بروتين يفرزه الجسم للإستجابة للأجسام الغريبة لتنظيم و تعديل الجهاز المناعي . ويقوم العلاج بالتقليل من الهجمات و التخفيف من شدتها و ايضا زيادة الوقت بين كل هجمة و الأخرى بالإضافة تقليل ضرر الجهاز المناعي بسبب المرض.

النوع الرابع : جلاتيرامير اسيتيت (Copaxone) له نفس المفعول مع إختلاف تركيب الدواء حيث أنه مركب من أحماض أمينيه .

ميتوزانترون (Novantrone) : وهو من أدوية العلاج الكيماوي والنوع الأخير ناتاليزوماب (Tysabri) وجميع هذه الأنواع مثبتت الفعالية لذلك يجب أن يكون التدخل مبكرا ومتى ماتم تشخيص المريض بالتصلب اللويحي .

ويكون التشخيص بعد تعرض المريض للهجمة الثانية ، و هنا يجب التنويه أن 20% من المرضى قد لايحتاج إلى تدخل دوائي لذا كان التشخيص بعد الهجمة الثانية.

التعامل مع أول هجمة :

يجب عند حدوث أول هجمة للمريض التعامل مع الإلتهابات المصاحبة للهجمة الأولى ، لذا يعطى الكرتيزون للمريض وقت حدوث الهجمة فقط لتسريع الشفاء من الهجمة أو على الأقل للتخفيف من حدتها والتخفيف من التورم في الحبل الشوكي والمخ والذي يكون بسبب مهاجمة الجهاز المناعي للجهاز العصبي . ولابد من التنبيه أن الكرتيزون علاج وقتي أو لحظي لا يصلح لمعالجة المرض على المدى الطويل.

و للكرتيزون أعراض جانبية مثل هشاشة العظام ، تغيرات نفسية ، زيادة في الوزن وغيره من الأعراض الجانبية لكن نظرا للمشاكل المحتملة من الهجمة الأولى يجب على المريض تعاطي الكرتيزون للتخفيف منها .


 

تنقسم الأعراض الأولية للتصلب اللويحي إلى ثلاث أنواع :

أعراض أولية و تكون بسبب خسارة غشاء المايلين في المخ والحبل الشوكي وتكون على شكل فقدان لوظيفة المنطقة المصابة ، فلو تمت مهاجمة غشاء المايلين في منطقة تتحكم في قوة العضلات تكون الأعراض ضعف بالعضلات و لو تمت مهاجمة غشاء المايلين في منطقة تتحكم في الإحساس تكون الأعراض خسارة في الإحساس عند المريض مع تنميل وخدران وشعور بالوخز أو الحرارة في الجسم ، و لو تمت مهاجمة غشاء المايلين في منطقة تتحكم بالتوازن يخسر المريض الإتزان. و القائمة تطول في ذكر الأعراض لذا لايوجد مريض متشابه مع الآخر في الأعراض .

الأعراض الثانوية لا تكون مرتبطة بتأثير المرض على الجسم إنما بتأثير الأعراض الأولية على الجسم ، فمن يكون لديه ضعف بالعضلات بسبب الهجمة قد يحدث عنده قصر في المدى الحركي مع قصر بالعضلات ، و من عنده مشاكل بالتوازن قد تحدث عند إصابات بسبب السقوط وهكذا تكون الأعراض الثانوية.

أما النوع الثالث من الأعراض يكون تأثيره على نفسية المريض ، قد يسبب المرض إكتئاب ، إحباط أو مشاكل زوجية أو غيره .

يجب التعامل مع كل هذه الأعراض وعدم الإكتفاء بالجانب الدوائي للتأكد من قدرة المريض على التعايش الكامل و التام مع المرض من دون التأثير على حياته .


إنتظرونا في الأسبوع القادم للحديث عن أبرز الأعراض وطرق التعامل معها مع دور العلاج الطبيعي .


المصادر:

.Schapiro, R. T. (2010). Managing the Symptoms of Multiple Sclerosis: Fifth Edition

لتحميل الكتاب من هنا

مستجدات علمية في خشونة المفاصل

Standard
شارك المقال

خشونة المفاصل: حان الوقت لتحريك الدفة

بقلم : يوسف صادق 

تصميم الأنفوجرافيك : فيصل مزيني


تعد خشونة المفاصل من أكثر الحالات انتشارًا و إعاقة، و التي تصيب تقريبًا واحد من كل ثمانية أشخاص من البالغين عالمياً. و تعد من أكثر الحالات التي تعيق كبار السن حركيًا، كما أنها تكلف نظام الرعاية الصحية ميزانية ضخمة، لتسبب عبئًا حقيقيًا على الفرد و المجتمع. و من المتوقع زيادة انتشارها بشكل كبير نتيجة للتغيرات المجتمعية و الديموغرافية كزيادة الوزن و نمو المجتمع نحو الشيخوخة.

و في ظل هذا العبء الجوهري، هناك الكثير من الحالات تم التعامل معها سلبًا، و الأغلبية تلقوا العلاج الغير ملائم لهم.

في هذا المقال سوف نسلط الضوء على نقاط مهمة تتعلق بهذه المشكلة.

Continue reading