لا تقل لي ” تخلص من عاداتك السيئة ” , علمني كيف يمكن أن يحدث ذلك؟ (2)

Standard
شارك المقال

بقلم : سلوى حمدي

أخصائية علاج طبيعي


the_brain_cube_500x268

الدماغ: سلاحنا الخارق , لم يستطع العلم حتى الأن أن يضع حداً معينا لقدراته و إمكاناته الفذة , و بقدر ما اكتشف من أسراره حتى اليوم مازال أفضل العلماء يؤمن بأنه يخفي المزيد دائماً , و طالما دماغك هو مركز القيادة فمن المتوقع بأنه لديه استرايجية جديدة دائماً .

.

.

تحدثت في الجزء الأول من هذا المقال

لا تقل لي ” تخلص من عاداتك السيئة ” , علمني كيف يمكن أن يحدث ذلك؟ (1)

عن خاصية مميزة تعطينا الكثير من الميزات في حياتنا وهي اللدونة العصبية حيث وضحت ماهيتها وكيف تتأثر بكل شيء في حياتنا وكيف أن جهلنا بالجوانب الجيدة فيها يقودنا لاكتساب عادات مضرة يصعب التخلص منها مع الزمن.

اليوم سوف أشرح خطوات عملية لتأسيس عادة أو اكتساب مهارة وتقوية وجودها بحيث تبقى معك للأبد إن سرت وفق القواعد العشرة التالية، أولا دعوني أعطيكم بعض الأمثلة التي قد تطبق عليها هذه القواعد:

*

tumblr_mywfa93DPt1soa130o1_500

  • محاولة تعلم مهارات معينة :

مثل الرسم ، حيث أثبت وفق دراسات اللدونة العصبية بأن قدرة الدماغ الخارقة على التشكل قد تمكنه من اكتساب موهبة لم يولد بها (مع الأخذ بالاعتبار بأنه قد يحتاج جهداً أكبر لتعلمها مما قد يبذله الشخص الذي يولد بموهبة الرسم).

*

  • تغيير العادات اليومية، مثل التخلص من عاده سيئة و إبدالها بأخرى جيدة وهنا دعوني أوضح نقطة مهمة وخطأ شائع يقع فيه الأغلبية وغالبا ما يتسبب في فشلهم في اكتساب عادات جيدة:

(ما يحدث غالبا بأن الاغلبية يعتقدون بأنه لمجرد أن رَغبتُ في تعلم شيء ما علي البدء في ممارسته غير مدركين بأنه لكي تتعلم عادة جديدة عليك أن تتخلص من القديمة أولاً، لماذا؟

لأن عندما نراجع أنفسنا فسوف نجد بأن تكرار العادة القديمة في الدماغ جعلها قوية وعدد العصبونات المسؤولة عنها بالدماغ أكبر بكثير في الدماغ كما أن روابطها أقوى وهذا يجعل سيطرتها على الموقف أقوى فلا تترك مجالاً لاكتساب عادة جديدة مكانها بسهولة! )

نيرو

على سبيل المثال أذا اردت أن تبدأ بنظام طعام صحي، فعليك أن تتوقف أولا عن تناول الوجبات السريعة الغير صحية!

العادات

*

  • التأهيل بعد التعرض لإصابة أو التعويض عن وظيفة مفقودة في الجسم: ومن دون أن أطيل الشرح يمكنكم الرجوع لقصة باربرا أروسميث التي ولدت بمشاكل خطيرة بالدماغ لكنها تمكنت من تجاوزها بعد تدريبات عقلية مكثفة وهي الأن تمارس حياتها مثل أي شخص طبيعي.

25916457df1b979419d6b184a2b5b977

راجع :

من ” لا شيء ” إلى ” كل شيء ” ! ( تحدي و ليس مشكلة )

*

  • كما أنها مهمة في مساعدة الأنسان على التكييف مع الظروف المحيطة به

*

هذه أشهر الجوانب التي يبرز فيها دور اللدونة العصبية ولكنها ليست الوحيدة بكل تأكيد، حسنا دعونا ننتقل إلى الجزء العملي في هذا المقال جهزوا أنفسكم للتعرف على قواعد المرونة العصبية العشرة!

الاستفادة منها يأتي عن طريق مراعاتها عن محاولة تطبيق عادة جديدة أو ما شابه، كأخصائية علاج طبيعي سوف أخذ مثال (التأهيل ما بعد حالة كسر اليد كمثال) ولكم حرية تطبيق ما يحلو لكم وربما أطبق مثال أخر في مقالات قادمة.


لنضع سيناريو مفترض لمريض زار عيادة العلاج الطبيعي بغرض تأهيل يده

  • تعرض لكسر في اليد اليمنى (الأكثر استخداما في حياته) نتيجة لسقوطه عليها ممدودة.1
  • لم يتطلب إجراء أي عملية واكتفى الطبيب بجبيرة من تحت الأصابع حتى قبل المرفق
  • مر شهر منذ الحادثة.
  • الجبيرة أزيلت منذ أسبوع.
  • شكوى المريض الأساسية: عدم القدرة على استخدامها في الحمل، حتى الأشياء البسيطة بسبب الألم.
  • تم عمل فحوصات للمريض والنتائج: الكسر ملتئم، ضعف في عضلات الذراع بشكل عام وفي عضلات اليد بشكل خاص، تصلب في مفصل الرسغ، المدى الحركي للرسغ والأصابع محدود، لا يوجد مشاكل في الإحساس.
  • تم تأهيل المريض لمدة 12جلسة مرتين في الأسبوع: تم التحكم بالألم وعمل تمارين إطالة وتقوية مع تطبيق بعض التقنيات اليدوية لزيادة المدى الحركي للمفصل.
  • تحسنت قوة العضلة، زال التصلب نهائيا تمت استعادة المدى الحركي بشكل كامل. واختفى الألم تماما وبدأ باستخدام اليد بشكل عام.

لكنه مازال يجد نفسه معتمدًا على اليد الأخرى في إنجاز أغلب أعماله خاصة التي تتطلب مجهودا أكبر.

 

 ما الذي تعتقدون أنه أغفل هنا؟

 هل سبق ومر بكم هذا الموقف أو رأيتم شخصا يشكو من أمر مشابه؟

 

ما لذي حدث هنا؟

هل المشكلة من اليد نفسها؟

أم أن الموضوع تطور لمركز تحكم أعلى؟

الدماغ مثلا !؟brain_idea_6814887


القواعد العشرة :

2295275374_de10098f00_o

استغرب الأخصائي من استمرار مشكلة الاتكال على اليد السليمة رغم تحسن المصابة لدرجة تؤهل
استخدامها كما كان الأمر قبل الإصابة. ولهذا قرر بأن الوقت حان لنشرك الدماغ في التأهيل لكي يتمكن المريض من استعادة التوزان في استخدام يديه، وقرر مراجعة الجدول العلاجي وفق قواعد مرونة الدماغ العش
رة وبالتأكيد المريض سوف يرافقنا في رحلتنا القصيرة في اكتشاف الخطأ الحاصل هنا.

والأن لنركز قليلًا معهم ولنرى ماذا تحقق من هذه القواعد في البرنامج العلاجي وما لذي أغفل منها؟


  • أستخدمها و إلا سوف تخسرها – Use it or Lose it :

33

عندما نقول أستخدمها وإلا سوف تخسرها فنحن هنا نتحدث عن العادة أو المهارة المراد اكتسابها أو الحفاظ عليها، عندما نطبق هذه القاعدة على المثال المستخدم هنا نحصل على السيناريو التالي:

doctor-and-patient-art-6b7bbfdda5c09479

الأخصائي : هلا أخبرتني ماهي العادات التي كنت تستخدم فيها اليد اليمنى قبل الكسر و توفقت الأن عن استخدامها ؟

المريض : كنت استخدمها في كل شيء من الأمور الشخصية مثل تسريح شعري و غلق أزار قميصي حتى الكبيرة من حمل الصناديق و لا أخفيك بأني تعلمت الكتابة على الجوال بيدي اليسرى طوال فترة وضعي للجبيرة و ما زلت أفعل هذا حتى الان , أنا حقاَ لم أستطع العودة كما كنت أفعل سابقاً رغم محاولاتي أجد نفسي استخدمها كمساعدة فقط لليد اليسرى.

الأخصائي : لم تستطع , حدثني عما تشعر به تماما عندما تحاول استخدامها ؟ هل هو ألم أم خوف؟

المريض : نعم إنه خوف ! لا أعلم لماذا؟ ولكن بالرغم من أني التزمت بالتمارين وأعلم بأنها أصبحت أقوى مازالت خائفاً من الألم؟ لا أريد أن يتكرر نفس ذلك الألم الذي شعرت به عندما كسرت قبل شهرين. خاصة وأنه كما تعلم تم تشخيصي بهشاشة العظام وهذا يعني بأن الكسر مجدداً أمر ممكن!

إذا، الأمر أصبح واضح هنا القاعدة الأولى أخلت واكتشف الأخصائي بأن الحاجز هنا كان حاجزاً نفسياً و ليس جسدياً فحسب أو ما يعرف بالكاينزوفوبيا (Kinesiophobia) وهي حالة نفسية يمر بها البعض بعد التعرض لإصابة أو حادث معين وتبقى عالقة بذهنه عندما يمر بموقف مشابه فيقلل من تحريك الجزء المصاب خوفا من الألم أو الإصابة مجدداً.

ولهذا وجد أن الحل هنا هو:

  • زيادة وعي المريض وتثقيفه عن التعامل مع هشاشة العظام.
  • تشجيع المريض للعودة تدريجيا لاستخدام يده بشكل أكبر شيئاً فشيئاً.
  • استخدام محفزات تحفز للدماغ لاستخدام اليد اليمنى والتركيز عليها مثل وضع ربطة بألوان فاقعة فيها أو ربطة بأجراس صغيرة..الخ

راجع الجزء الأول من المقال: 

لا تقل لي ” تخلص من عاداتك السيئة ” , علمني كيف يمكن أن يحدث ذلك؟ (1)

لمعرفة كيف تتأثر مناطق التحكم بجزء من جسمنا عندما نتوقف عن استخدامها

القاعدة الأولى: لم تتحقق في البرنامج العلاجي

free-vector-x-wrong-no-cross-clip-art_103114_X_Wrong_No_Cross_clip_art_hight


  • أستخدمها و أعمل على تحسينها – use it and improve it :

use

تقتضي القاعدة هنا بأن نستخدمها في أمور أكبر شيئاً فشيئاً فعلى سبيل المثال نبدأ بـ:

الأعمال العامة السهلة مثل حمل أشياء خفيفة، الكتابة بعشوائية لمجرد التمرن وتعوديها على امساك القلم ونتطور في إدراجها في نشاطات أكبر مثل حمل الأشياء والقيام بنشاطات تتطلب دقة مثل الخياطة والكتابة بدقة أو خطوط منظمة أو رسم لوحة.

ومما قرأنا في حوار الأخصائي والمريض في القاعدة الأولى فأن:

القاعدة الثانية: لم تتحقق

free-vector-x-wrong-no-cross-clip-art_103114_X_Wrong_No_Cross_clip_art_hight


  • كن دقيقاً قدر الإمكان – Specificity:

99

الدقة تعني التركيز على الجزء المحدد (وهو اليد هنا) بشكل خاص عندما نبدأ بعمل الجدول العلاجي وهنا نرى ترابط القواعد العشرة مع بعضها وبتحقيق القاعدتين السابقة نجد بأن القاعدة الثالثة تتحقق تلقائياً، عندما راجع الأخصائي هذه القاعدة وجه للمريض السؤال الثاني:

الأخصائي: لقد وضعت جدول تمارين أوصيتك فيه بالتركيز على يدك في التمرن؟ ولكن على ما يبدو بأنك فعلاً ركزت عليها بالتمرن ولكن لم تفعل ذلك في نشاطاتك اليومية!

المريض: نعم.

القاعدة الثالثة: لم تتحقق

free-vector-x-wrong-no-cross-clip-art_103114_X_Wrong_No_Cross_clip_art_hight


  • التكرار عامل حاسم -Repetition Matters:

use

عندما راجع الأخصائي القاعدة الرابعة فتح عينيه على نقطة أُغفلت سابقاً وهي مدى تأثير التكرار حيث أنه يوجد فرق بين عدد مرات التكرار المطلوبة للتأثير على النظام العضلي أو الهيكلي مقارنة بالنظام العصبي في الجسم حيث ما يعد مؤثرا للأول لا يشكل فرقاً البتة للثاني.

عدد مرات التكرار في البرنامج العلاجي لمثالنا هو: 35 للجلسة الواحدة هذا الرقم كان ممتازاً لتقوية العضلة وحل مشكلة التصلب ولكنه لم يؤثر على رؤية الدماغ لليد أو لنقل لم يكن كافيا لتحفيز الدماغ على المستوى المايكروسكوبي الدقيق وتنبيه عن وجود اليد خاصة بعد فترة من التجاهل!

إذا ما الرقم المناسب للتكرار هنا؟

دراسة أجريت على مجموعة من مرضى الجلطات الدماغية ووجدت بأن الرقم الأمثل للتكرار ينبغي أن يتجاوز 150-200 تكرار لليوم!

rep

حسنا قد يبدو هذا رقما كبيرا بالنسبة لكم ولكن عندما ندمج التمارين بالنشاطات اليومية سوف تجدون بأنه لا شيء وهذا ما سأوضحه في القاعدة السابعة.

مجددا، القواعد العشر مكملة لبعضها البعض لا تنسوا ذلك!

لكن للتنبيه يجب أن تراعى حالة المريض وقدراتهم عند التوصية بعدد مرات التكرار ولا بأس بالتدرج بما يناسبهم.

القاعدة الرابعة: لم تتحقق.

free-vector-x-wrong-no-cross-clip-art_103114_X_Wrong_No_Cross_clip_art_hight


  • أبذل المزيد من الجهد – intensity Matters:

  • brain

زيادة الشدة أو مقدار الجهد المبذول أثناء التمرن أو استهداف مهارة أو عادة معينة مرتبط التأثير على الجهاز العصبي وزيادة التغيير الحاصل فيه ولكن يشترط مراعاة أمور مثل:

  • الحالات الطبية الغير مستقرة أو الحالات التي يصاب فيها المريض بالإجهاد بسهولة مثل: Motor neuron diseases (MND)
  • كما يجب الحرص على تفحص مناسبة المريض للانتقال لخطوة أشد في التمارين قبل السماح له.

في حالتنا هنا، المريض كان مصاب بهشاشة العظام ولكن هذا لا يمنع نهائياً التدرج بالتمارين بشرط تجنب تلك السريعة والتي تضع مجهوداً مضاعفاً ومن المهم إعطاء المريض فواصل استراحة بين التمارين نفسها.

بعد مراجعة جدول المريض وجد بأنه تمكن من السير مع تدرج تمارين التقوية الممنوحة له ولكنه فقد تحقيق الشرطين الثالث (الدقة) والسابع(التركيز) مما أضعف تأثيرها هنا.

الشرط الخامس: تحقق ولكن فقد الارتباط بالشروط أخرى.


  • التوقيت مهم – Time matters:

time

كلما بدأنا مبكراً كلما حققنا نتائج أفضل، ما هو التفسير العلمي لهذه القاعدة؟

حسناً، عندما نراجع ما يحدث بالدماغ (بالرجوع إلى الجزء الأول من اللمقال) نجد بأنه كلما تأخرنا كلما بدأ الدماغ في البحث عن وسائل مريحة للتعامل مع الجزء المصاب، وبمريحة لا نعني بأنها قد تكون جيدة!

عندما نطبق هذه القاعدة في حالة مريض الكسر نجد بأن فترة الجبيرة سمحت للدماغ بتأهيل اليد اليسرى لكي تأخذ مكان اليد الأخرى وبالمقابل استغنى عن خدمات اليد اليمنى بكل سهولة، وما زاد الطين بله بأن الحاجز النفسي الذي صنعه المريض أعطى الدماغ فترة أطول ليركز كل انتباهه على اليد اليسرى!

تماماً نفس الشيء يحدث كلما أطلنا مدة ممارسة عادة سيئة فأننا نضيق الخناق على اكتساب عادة جيدة.

ولكن هذا لا يعني بأنه حتى لو تأخرنا فالأمر مستحيل. لا مازالت إمكانية الاستفادة من اللدونة العصبية ممكنة ولكن قد نحتاج إلى المزيد من الجهد والمزيد من الوقت.

الشرط السادس: الحاجز النفسي أثّر على تحقيقهّ.

free-vector-x-wrong-no-cross-clip-art_103114_X_Wrong_No_Cross_clip_art_hight


  • التركيز مهم – salience Matters:

thinks

لنطبق هذه القاعدة على مثالنا الحالي، ما لفرق في الحالتين القادمة:

  • ماذا لو كان جدول التمارين الذي وضعه الأخصائي وصف للمريض على شكل:
  • قم بتمارين ثني مفصل الرسغ 5 مرات في اليوم.
  • قم بتمارين ثني مفصل المرفق 5 مرات باليوم.
  • قم بتمارين ثني الكتف 5 مرات في اليوم.
  • وماذا لو وُصفت على شكل أخر وهو:
  • تأكد من استخدام يدك لتمشيط شعرك بشكل متكرر.
  • استخدم يدك لالتقاط الأغراض البسيطة من رفوف أعلى منك.
  • تأكد من استخدام يدك المصابة لتعديل ملابسك دائماً.

حسنا، أي التمارين قد تجدوها بأن لها معنى أقوى هنا؟

فكروا قليلا في الفرق بينها قبل قراءة التحليل القادم لهذه القاعدة

.

.

.

.

الجواب يكمن في أن تعليمات التمارين الثانية كانت مركزة أكثر ولهدف يخدم احتياجات المريض بشكل أفضل من مجرد مد وثني المفصل، وما لا يعرفه البعض بأن الدماغ يركز على الشيء حسب مقدار الأهمية التي تعطيه و وصف التمارين في شكل أنشطة حياتية أمر مهم ويعني الكثير للمريض.

وعندما نراجع الحركات التي يقوم الشخص في هذه التمارين نجد أنها تتضمن تحريك مفاصل الرسغ والمرفق والكتف ولكن بشكل غير مباشر

القاعدة السابعة: لم تتحقق حيث وصف جدول التمارين بشكل روتيني

free-vector-x-wrong-no-cross-clip-art_103114_X_Wrong_No_Cross_clip_art_hight


  • العمر عامل مؤثر -Age Matters:

age

تنص هذه القاعدة بأن المرونة العصبية أسرع ونتائجها أفضل كلما صغر العمر ولكن هذا لا يعني بأنها مستحيلة في كبار السن أيضا لكن تقدمها أبطأ وتحتاج إلى مزيد من الصبر

القاعدة الثامنة: حين تطبق هنا نجد أن عمر المريض 40 سنة ويحتاج المزيد من الوقت التركيز والجهد لتحقيق نتائج أفضل.


  • تأكد، كيف تأثر على جوانب أخرى من حياتك؟ – Transference:

7-21-JJ+Mowder-Facilitate-Error-700x290+V2

يجب أن نضع بالحسبان نتائج تطبيق قواعد اللدونة العصبية وهل تؤثر على تحقيق الهدف !؟

 (تأهيل اليد هنا في مثالنا) نستطيع طرح أسئلة مثل:

  • ما هو تأثير تأهيل اليد وهل له نتائج على نشاطاته ليومية؟
  • لأي حد يمتد هذا التأثير؟
  • هل يوجد تكنيك علاجي يحقق تأثير إيجابي أفضل من غيره؟
  • ما هو تأثيره على المفاصل المحيطة بالجزء الذي أقوم بتأهيله؟

القاعدة التاسعة: تم تحقيقها والتأكد من أن البرنامج العلاجي يحقق نتائج مؤثرة بشكل ايجابي ولكنه يحتاج إلى تطوير ضمن القواعد الأخرى لتحسين جودة هذه النتائج.


  • هل تتعارض مع نشاطات أخرى من حياتك؟ – Interference:

88

وأخيراً، يجب أن نتأكد بأن تأثير البرنامج أو أي جزء منه لا يتعارض أو يؤثر سلبا على أي نشاط أخر أو يتعارض مع اداء نشاط معين فيه وفي مثالنا هنا يجب أن نراعي أمور مثل:

هل الارتداء المبالغ لداعم اليد المصابة يقلل من استخدامها في النشاطات اليومية ويتعارض مع تأهيل اليد بشكل أسرع ويحفز الدماغ على استخدام اليد الأخرى بشكل مبالغ!

fa62102_3_2

القاعدة العاشرة:

بعد مراجعة الأخصائي لبرنامج المريض وجد بأنه فعلا يرتديها بشكل مبالغ، صحيح أن هدف المريض كان حمايتها ولكنه أضر بها دون أن يعلم.free-vector-x-wrong-no-cross-clip-art_103114_X_Wrong_No_Cross_clip_art_hight


وهكذا وبعد مراجعة تأهيل المريض ضمن لدونة الدماغ العصبية وقواعده أستطاع الأخصائي أن يجد أثباتاً جديداً على القاعدة المتداولة والتي تنص على أن:

(أنظمة جسم الأنسان مكمله لبعضها، عندما يتأثر نظام منها لا تنسى أن تلقي نظرة على البقية)

ركز

                و 

                                                                              دقق على ارتباط الأمور ببعضها . . !

tumblr_m7bg0ixN8c1rrve8eo1_500

 ×

اكتساب العادات يتأثر بعدة عوامل في الجسم , حاولوا تطبيق هذه القواعد العشرة ضمن عادات أخرى تمارسوها و قيسوا مدى تحقيقكم لها .

و لي عودة في ضمن سياق المرونة العصبية و حديث عن جوانب أخرى أرى بأن مذهلة و ستقودنا بخطوات ثابتة في إحداث تغيير قادم سواء على مستوى عاداتنا اليومية و التغيير الشخصي أو الأمل الكبير التي تمنحه هذه الخاصية في مجال التأهيل الطبي و قد أخص الحالات العصبية بالذكر في مواضع أخرى.


NP


المراجع :

  • The Brain That Changes itself

    Stories of Personal Triumph from the Frontiers of Brain Science

    NORMAN DOIDGE, M.D.

  • pocket book of neurological physiotherapy – Sheila Lennon, Belfast ,Maria Stokes, Southampton
  • Neural Plasticity and Disorders of the Nervous System – Aage R. Møller

دمتم بود

2 thoughts on “لا تقل لي ” تخلص من عاداتك السيئة ” , علمني كيف يمكن أن يحدث ذلك؟ (2)

  1. Muntasser_Abd

    رائع
    يعطيكي الف عافية

    قال تعالى / (وَمَا أُوتِيتُمْ مِنْ الْعِلْمِ إِلاَّ قَلِيلاً)

    • قال تعالى / (وَمَا أُوتِيتُمْ مِنْ الْعِلْمِ إِلاَّ قَلِيلاً)
      صدقت هذه الأيه تلخص الموضوع كامل ..
      .
      . سلوى

اترك رد