فقدان التوازن ودور العلاج الطبيعي في تأهيل المصابين به

Standard
شارك المقال

أسباب فقدان التوازن وأعراضه و دور العلاج الطبيعي في تأهيل المتأثرين به .

كتبه طالب العلاج الطبيعي :عزي عبده بقال


– التوازن:

إنَّ توازن الشخص بشكلٍ صحيح تعني مقدرتهُ على التحكُّم بحركات ووضعيّات جسده جيّداً، إن كانَ يصعد السلالم أو يمشي، أو حتّى عندَ بقائهِ ساكناً في مكانه، وعندَ فقدان الشخص لتوازنه يُصبحُ غير قادر على التحكُم بمُختلف النشاطات التّي يقوم بها يوميا.

– اسباب عدم التوازن:

١-عدم التوازن بسبب عدوى في الإذن ومشاكل الأذن الداخلية:
وهيَ مشاكلٌ تظهر في طبقات الأُذن الداخليّة ولا تكونُ ظاهرةً للعين المُجردة، فهيَ تحتاجُ للذهاب إلى الطبيب وعمل الفحوصات الداخليّة للتأكد من وجودها.

٢-إصابة في الرأس:
كالارتجاج الناتج من السقوط أو التعرُض لحادث سيّارة أو غيرها من الأسباب،
فقد يؤدّي ذلِك للدوار والصُداع الشديدين وبالتالي عدم المقدرة على التوازن والرغبة المُلحة بالنوم وإغلاق العينين.

٣-ضعف قوّة الدم (فقر الدم):
فعندما يُصاب الشخص بضعف الدم يُصبحُ غير قادر على القيام بالنشاطات المُختلفة، ويُصابُ بضعفٍ عام في جسده، وقد يتعرّض للإغماء والسقوط المُفاجئ نتيجةً لذلِك.

٤-تناول بعض الأدوية:
فبعض الأدوية لها أعراضٌ جانبية تتمثل بفقدان التوازن وعدم المقدرة على الوقوف أو الجلوس باستقامة، وعلى الشخص التحدُث عن هذهِ الأعراض مع الطبيب أو الصيدلي قبلَ تناوله لأي نوع من أنواع الأدوية.

٥-التقدُم في السن:
فعندما يكبُر الشخص بالعُمر يتعرض للكثير من التغيُرات في جسده، فيُصابُ بالضعف العام بمُختلف وظائفهِ الجسديّة بما في ذلِك التوازن.

٦-اختلال التوازن الكيميائي في الدماغ.
٧- مشاكل في ضغط الدم:
ففي حال انخفاضه أو ارتفاعه بشدّة يفقد الشخص توازنه بشكلٍ مؤقت أو حتّى يتم علاج المُشكلة
وأخذ الدواء المُناسب.

– أعراض فقدان التوازن:
العرض الرئيسيّ لفقدان التوازن هو:
1-الشعور بالدوار الشديد وتحرُك الغرفة والمكان من حول الشخص، وقد يكونُ من غير المُمكن المشي دون السقوط،
ومن بعض الأعراض الأُخرى لهذهِ المُشكلة:
2-ضبابيّة الرؤية وعدم وضوحها، وقد يبدأ الشخص بفرك عينيه وإغلاقهما بشكلٍ مُتتابع على أملٍ لوضوح الرؤية.
3-التشوش الذهني أو الارتباك. الغثيان والتقيؤ وعدم الرغبة بتناول الطعام.
4-الشعور بالاكتئاب، والخوف، أو القلق.
5-الشعور بالتعب والإرهاق والرغبة الدائمة
بالاستلقاء.
6-صعوبة في التركيز وبالأخص عندَ القراءة
7-الإسهال الشديد والمُستمر.
8-تغيُرات في ضغط الدم وضربات القلب.

الفحوص التشخيصية لاضطرابات التوازن:
١-تخطيط كهربائية الرأرأة (ENG, VNG).

٢-فحوص الدوران.

-تشمل فحوص الوظائف السمعية مايلي:

1- قياس السمع.

2-الانعكاس الصوتي ((Acoustic Reflex.

3-تخطيط كهرباء القوقعة (ECochG)
علاج الدوار واختلال التوازن والدوخة الناتجة عن خلل في وظيفة جهاز التوازن يعتمد نوع العلاج الذي يتم وصفه للإضطرابات و على الأعراض والتاريخ الطبي والحالة الصحية العامة ونتائج الفحوص التشخيصية والفحص الجسدي بواسطة الطبيب المختص.

-العلاج:

علاج الدوار يتمثل أولا فى علاج سبب الدوار ، فعند فحص المريض يعرف الطبيب السبب المؤدى الى الدوار ومن ثم يعطى المريض الدواء المناسب لحالته وعند زوال السبب فإن الدوار يزول معه .

ثانيا علاج الأعراض الناتجة عنها مثل الشعور بالغثيان أو القى ، تشويش الرؤية أو ضعف السمع أو غيرها مما تحدثنا عنه .

يمكن ايضا ان بستخدم الطبيب العلاج الفزيائى الذى يقوم بتقوية الأذن الداخيلة و الجهاز المسؤول عن حفظ التوازن . وايضا اعطاءه فيتامن د وشرب الكثير من السوائل .

ويجب على المريض تجنب الكحوليات والتدخين حيث يعمل ذلك على تهيج الأذن الداخيلة و الأعصاب .

-العلاج الطبيعي لعدم التوازن:

يقوم أخصائي العلاج الطبيعي بعلاج الحالة حسب التشخيص وغالباً ما يكون التركيز على أشياء محدده في التوازن ومن ضمنها

خطة تمارين العلاج الطبيعي :

Proprioception أو استقبال الحس العميقproprioception

 الوقوف على لوحة تمايل التوازن غالبا ما تستخدم لإعادة تدريب أو زيادة قدرات استقبال الحس العميق ، خاصة فى العلاج الطبيعي للإصابات في الكاحل أو الركبة . هو طريقة أخرى لزيادة استقبال الحس العميق . الوقوف على ساق واحدة و اليوغا تستخدم أيضا. بل هناك أجهزة معينة مصممة للتدريب على استقبال الحس العميق ، مثل “كرة التدريب ” ، والتى تعمل على تحقيق التوازن بين ” عضلات البطن والظهر ” وتستخدم في برامج العلاج الطبيعي

‏2-تدريب وتمارين التوازن
‏BALANCE TRAINING &EXERCISES

pilates-topu
قد تحدث العديد من مشاكل في التوازن مع برنامج إعادة التأهيل. في كثير من الأحيان، تدريبات التوازن حاسمة في تحسين وظيفة التوازن.
وتسعى لتحفز قنوات التوازن في الأذن الداخلية.
قد يستغرق بعض الوقت لتحقيق التوازن في الأشخاص الذين يعانون من فقدان التوازن.
يجب التغلب على الشعور بالدوار. وتقريبا كل المرضى الذين يستخدمون هذه التمارين يعانون من الدوار

ملاحظة تحسن التوازن و قد يستغرق عدة أسابيع. وبالإضافة إلى ذلك، من المهم أن تبدأ تمارين التوازن ببطء، وحركات الرأس السريعة يمكن أن تجعل أي شخص يشعر بدوار في البداية.

‏3-تمارين الرأس “كاوثرون”cawthorne-neck-excercise
‏CAWTHORNE’S HEAD EXERCISES
وينبغي إجراء تمارين Cawthrone  لمدة 4 دقائق، 10 مرات في اليوم الواحد.
يمكن أن نتوقع الدوخة عند بداية هذه التدريبات وسوف تجد هذا يقل بمرور الوقت مع التكرار .
*تمارين العين: رفع البصر، ثم أسفل في البداية ببطء، ثم بسرعة 20 مرة. ننظر من جانب واحد إلى آخر، في البداية ببطء، ثم بسرعة 20 مرة. محاولة التركيز على كائن في نهاية كل بدوره الرأس.
*تمارين الرأس: بعيون مفتوحة، الانحناء إلى الأمام، ثم إلى الوراء في البداية ببطء، ثم بسرعة 20 مرة. أدر رأسك من جانب واحد إلى آخر، في البداية ببطء، ثم بسرعة 20 مرة. كما تقلل الدوخة، وينبغي أن يتم هذه المناورات للرأس مع عيون مغلقة.
*الجلوس / الانحناء: في وضع الجلوس ، تتغاضى كتفيك 20 مرة. تحويل الكتفين إلى اليمين، ثم إلى اليسار 20 مرات. ينحني إلى الأمام، والتقاط الأشياء من الأرض والجلوس 20 مرة. الوقوف: تغيير من وضعية الجلوس إلى وضعية الوقوف، والعودة مرة أخرى، 20 مرات.
هذه البداية مع عيون مفتوحة. ومع تحسن التوازن، والقيام بذلك مع عيون مغلقة (ولكن فقط إذا كان احد بجانبك)

‏٥-تمارين التنسيق العين -الأذن
‏EAR-EYE COORDINATION EXERCISES

‏٦-تمارين التنسيق الإذن – الجسم
‏EAR-BODY COORDINATION EXERCISES

اترك رد