“كما لو أن هناك نهراً صغيراً يسير داخل كتفي”

Standard
شارك المقال

لست واثقة مما أريد أن أكتبه ، لكن و ربما ستكون تدوينة قصيرة عن الموضوع الأكبر الذي شغل عقلي و فكري في الثلاث سنوات الأخيرة ..

و من سواه ” الألم ” !

لمحات بسيطة لا أكثر عن مشاعر الألم التي قد لا تحتويها أفضل كتب المختصين .

سأكتب من منظور أخصائية علاج طبيعي عايشت تجربة الألم المستمر(المزمن) و تجاوزت أصعب محنه ولله الحمد .

منذ فترة طلب مني أخي الصغير أن ألعب معه الكرة و بالتأكيد لا أعرف شيئاً عنها لكني لم أرد أن أرد حماسه فوافقت على طلبه ، كلما رميت الكرة له ، طلب أن أزيد قوتي و حاولت أن أجاريه!

في لحظة أحسست بألم بسيط ربما من أثر الضربة ، لم يشكل الألم فرقاً بالنسبة لي بكل تأكيد لكن و لوهلة تخليت قدم مريضتي و هي تصف ألمها بأسلوبها الخاص .

 

لماذا ؟

لأني لم أجد وصفاً مناسباً لذلك الألم البسيط الذي شعرت به للحظة.

بالتأكيد واصلت اللعب لكني كنت أفكر ..

خلال الإربع السنوات الماضية ..
كم مريضة رأيت ؟
و كم مريضة حدثني عن ألمها ؟
كم مريضة كانت تحاول أن تصف ما تشعر به لكن يبدو جلياً على وجهها بأن المصطلح الذي استخدمته لم يكن مرضياً.

و عندما تذكرت بعض من مرضاي اللاوتي تعرضن لحالات عصبية ، شعرت بأنهن أكثر من واجه صعوبة في وصف الألم المرتبط بمشاكلهن.
ألم ، حساسية للمس إضافة لضعف في الأحساس أمور قد تتداخل على المريضة لتدخلها في دوامة من الإحباط.
ربما انت تعتقد أنك تفهم ؛ لكني صدقني لن تعرف تماماً ما يشعر به صديق الألم ، مستحيل !

 

كيف أعرف ذلك ؟
لأني عندما كنت في فترة الذروة مع ألمي عندما تحول لمزمن شعرت بنوع جديد من الألم.
شيء لم أدرسه من قبل ؛ شيء لم أفهمه من قبل ؛ لم أسمع يوماً مريضة تصف لي إحساساً مشابهاً له من قبل !

ربما ليس لأنهن لم يشعرن به من قبل ، ربما لم يجدن الوصف المناسب لوصفه لي لا أكثر !

“كما لو أن هناك نهراً صغيراً يسير داخل كتفي”
غريب و مضحك ؛ أليس كذلك ؟

ربما حتى لو فكرت مريضتي أن تصف لي شعوراً مماثلا لغيرت رأيها لأنها قد تظن بأنني سأراه أمراً تافهاً و لن أخذه على محمل الجدية .
نعم ؛ الحقيقة إنه لأمر وارد أن لا تأخذ شكاوي مثل هذه بشكل جدي.

ما قد يغيب عن البعض بأنه شعور مزعج جداً ،ممتد و ليس له نقطة ثابتة و تصاحبه بعض الأحاسيس المشتتة نوعا ما . ما قد أشعر بأنه شعور أشبه بالماء غيري قد يصادفها حرقان أو كما لو أن هناك نمل يمشي في مكان الشكوى ، من الإحاسيس الغريبة أيضاً هو الشعور كما لو كان هناك غلاف بلاستيكي يغلف اليد بإستمرار !

وصف الألم ليس كما درسناه دائماً ، و مازال هناك الكثير ينتظرنا لنعرفه من خلال التفاعل مع هؤلاء الذين عاشوا أو مازالوا يعيشون تجربة الألم المزمن أو المستمر .

وأخيرًا ، بعد أن قرأت عدة كتب في موضوع الألم وجدت نفسي ألقط طرف الخيط هنا ..!

على سبيل المثال كتاب شرح الألم لد.لومير موسلي و د.ديفيد بتلر وجدته يتحدث بما يشبه هذا الوصف و بعضاً مما يصاحب إحساس الماء المزعج ، كما يصف بعضاً من الأحاسيس الغربية المصاحبة للألم .
شعرت ببعض الأنتماء ، عندما فهمت حقيقة تقلب مزاج الألم شعرت بالطمأنينة بشكل أكبر. و مازلت أطمح لأعرف أكثر لكي أستطيع هذه الفكرة بشكل أوضح لمن يحتاجها .

لكل ألم تجربة خاصة به؛

 

ربما حتى الكلمات قد تعجز عن نقلها لنا أحيانًا.
الألم المستمر أو المزمن لديه مفاجأت قد لا يفهمها الجميع حتى أكبر المختصين؛ المهم أن نتقبل إحتمالية وجود هذه المفاجآت دائماً .
فقط أريد أن أكتب ، أطمئي يا مريضتي العزيزة مهما قلتي لي أنا افهمك و سأصدقك تماماً.

 


 

سلوى حمدي

أخصائية علاج طبيعي


 

غلاف كتاب ” شرح الألم ” 

أخصائي العلاج الطبيعي بين البطالة و تنوع ميادين الحاجة لوجوده

Standard
شارك المقال

 

منذ فترة ليست بالبعيدة جدا نشر موقع أفكار العلاج الطبيعي مقالاً يناقش حال خريجي العلاج الطبيعي و الأنعكاس السلبي لوضعه على مجتمعنا الذي هو في أمس الحاجة لوجود مثل هذا التخصص فيه و الأهم تنويع ميداين وجوده

و قد كان قرار إنطلاق حصص التربية البدنية لدى مدراس البنات قراراً نرى من منظور تخصصنا بأنه يحمل الكثير من العوائد الأيجابية على المدى الطويل و القصير مثل /

  • نشر رسالة النشاط البدني على نطاق أوسع
  • إتاحة فرص وظيفية في ساحة وزارة التعليم بعد أن أصبحت شحيحة في نطاق وزارة الصحة

 

مع أدراكنا التام بأن هذه الفرص لا تنحصر فقط في تخصص العلاج الطبيعي بل و تشمل تخصصات أخرى مثل التربية البدنية , التغذية و ما إلى ذلك من تخصصات التي تعمل في إطار فريق واحد يسعى لتحقيق هدف موحد و هو ” النشاط البدني و الحركة لحياة أفضل


شح الوظائف لدى الصحة سبق و نوقش في مقال سابق هنا

و كلنا نعلم بأن الحاجة موجودة و إزيادد أرقام البطالة له أثر سلبي على نطاقات متفرقة نوقشت هنا


 

و لكن فؤجىء أغلب منسوبي تخصص العلاج الطبيعي بالإستبعاد التام في لائحة الوظائف التي قدمت مؤخرا من قبل وزارة التعليم مستهدفة مواد التربية البدنية

حيث بأن أستبعدت الذكر الصريح لتخصص العلاج الطبيعي رغم كونها فرصة ممتازة لإستغلال التخصص في ميدان مهم جدا و هو المدراس .

 اللائحة طلبت مختص في علم الحركة , الميكانيكية الحركية و فيسولوجيا التمارين و كل هذه جوانب يدرسها أخصائي العلاج الطبيعي و مؤهل لأن يغطي مكانها , و تكون دراستها في مرحلة البكالوريالس على شكل مواد تخصصية و يلم خريج العلاج الطبيعي بها بشكل عام يؤهله للخوض في ميداين مختلفة و ليس العيادات فقط. 

بمراجعة وصف مقررات أو الخطة الدراسية لتخصص العلاج الطبيعي نستطيع التأكد من ألمامه بأسياسيات علم الحركة , المكيانيكا الحركية , التمارين , و الأصابات الرياضية و غيرها مما يتضح في النموذج أسفله.

الوصف هنا

عدم الذكر الصريح لأخصائي العلاج الطبيعي هنا يحرمه فرصة التقديم من الأساس رغم أنه درس كل هذه المواد و توجد حاجة ملحة له هنا.

و من جانب أخر بدء حصص التربية البدنية و حصص الرياضة أمور يجب أن تجهز بالشكل الصحيح لأخذها للمسار السليم و وقاية الفئة المستهدفة من التعرض لأصابات أو الحرص على مختص يجيد التعامل مع الأصابات في حال وقعت و هنا أنا اقصد أخصائي العلاج الطبيعي الذي درس إصابات الملاعب كجزء أساسي من منهجه و يحضر كورسات تعليمية مستمرة فيها.

أصابات الملاعب موجودة لدى المحترفين و مهما حاولنا منعنا فواقعيا التقليل منها ممكن لكن المنع النهائي بنسبة 100% مستحيل و وجود عيادات مجهزة في المدراس مطلب و لعله مطلب قديم يختص بضرورة وجود تخصصات مختلفة و ليس العلاج الطبيعي فقط .

كلنا نعلم بأن المدراس و حتى في أعمار مختلفة نجد مصابي السكر و الضغط و بعض الأمراض التي تحتاح مراقبة و بعض المعلمات/المعلمين يجدوا انفسهم في مواقف صعبة بسبب عدم وجود مختص سواء طبيب , مممرضة , أخصائي .. ألخ.

و كون الطفل أو المراهق مصاب بمرض مزمن لا يعني أستبعداه المطلق من ممارسة الرياضة بل و بالعكس الأبحاث اُثبتت و بقوة الأثر الأيجابيي للرياضة و النشاط على الحالات المزمنة و هذا يعني بأن الأصح بأن توفر له بيئة ليمارس نمط حياة صحي في المدرسة تحت الأشراف المناسب من قبل الفريق التعليمي و الفريق الطبي الذي نأمل بأن نرى مثله في كل مدرسة في المستقبل القريب . و العلاج الطبيعي مفيد جداً هنا لمساعدة هؤلاء على الدخول في الجو الرياضي بشكل أمن جداً و يؤهله هنا أيضا قدرته على الفحص و تقييم الحالات و تحديد مستوى النشاط البدني المناسب لكل فرد و بكل تأكيد أتخاذ القرار و التعديل في الخطة وفق ما يناسبه و تطور مستواه أو العوائق المحيطة به.

و أخيراً , قرار حصص التربية البدنية للبنات لن يحدث فرقاً إذا لم ينفذ في جو مناسب لتحقيق أهدافه و لعل كلامي يشمل كلا الجنسين , العلاج الطبيعي كغيره من التخصصات يمكن ان نراه في العيادات , النوداي الرياضية و المدراس يؤدي دوراً فعالاً في النهوض بثقافة النشاط البدني في السعودية.


و لمزيد من التفاصيل عن دور أخصائي العلاج الطيعي يمكنكم تحميل كتيبنا التعريفي بالتخصص من ماهو العلاج الطبيعي


سلوى حمدي

أخصائية علاج طبيعي

محاضرة : Assessment of children with neurodevelopmental impairments

فيديو
شارك المقال

 

أو أضغط هنا

محاضرة الدكتور إيهاب والي

( أخصائي علاج طبيعي أطفال ، أستاذ مساعد في جامعة الملك عبدالعزيز )

و التي تم بثها بشكل مباشر عن طريق انستغرام الفريق الأثنين الموافق 3-2-143 هـ

مدة المحاضرة : ساعة

اللغة المستخدمة : الأنجليزية


سرطان الأطفال

Standard
شارك المقال

مقدمة :

وفقا لمنظمة الصحة العالمية يعرّف السرطان بأنه نمو الخلايا وانتشارها بشكل لا يمكن التحكّم فيه. وبإمكان هذا المرض إصابة كل أعضاء الجسم تقريباً. وغالباً ما تغزو الخلايا المتنامية الأنسجة التي تحيط بها ويمكنها أن تنتقل لتظهر في مواضع أخرى بعيدة عن الموضع المصاب.(1)

 

كتبه : عبدالله الشمري

تصميم الهيدر : نوره عبدالرزاق

Continue reading

د.هادي سماعنه دليل مبتعث أمريكا

Standard
شارك المقال

أول ضيوفنا في مبادرة #دليل_مبتعث_العلاج_الطبيعي
للمزيد حول المبادرة : هنا 

من هو د.هادي سماعنه ؟! 

  • معالج طبيعي منذ2009 
  • حاصل على الماجستير من جامعة بيتسبرغ عام 2012
  • يحمل البورد الأمريكي في العلاج الطبيعي تخصص العظام
  • حاصل على الإقامة في تخصص العلاج الطبيعي – عظام 

تحتوي هذه المدونه على 3 فديوات شرح فيها الدكتور الآتي  :

1- كيف تحصل على رخصة مزاولة مهنة العلاج الطبيعي في أمريكا
٢- برامج العلاج الطبيعي الأكاديمية و الإكلينية في أمريكا
٣- شهادة الزمالة و الإختصاص لتخصص العلاج الطبيعي في أمريكا .
بالإضافة إلى استفساراتكم التي وردتنا عبر رسائل الخاص و الهاشتاق 

Continue reading

الأنيميا المنجلية والجلطات

Standard
شارك المقال

هل تعلم بأن الإصابة بالجلطة الدماغية لا تقتصر على كبار السن بل هي شائعه جداً في أطفال الأنيما المنجلية ؟

إن غياب الوعي عن مخاطر الأمراض الوراثية ومخاطر الزواج بين مصابي أوحاملي #الأنيميا_المنجلية في المملكة ساهم في انتشار الجلطة الدماغية بين الأطفال . 

نشر هذا المجهود الجماعي لأعضاء الفريق بعد مراجعة :  سلوى حمدي بين عامي ٢٠١٥ و  ٢٠١٦ تحت هذه التغريدات : 

https://twitter.com/ptideas1/status/792778895720407040

تفريغ : نوره أحمد 


Continue reading

خرافات ومفاهيم خاطئة حول العلاج الطبيعي

Standard
شارك المقال

مقدمة : 

إن تحديدنا للمفاهيم الخاطئة لا يجب أن يُشعر القارئ بالإحباط بل على العكس من ذلك ، فجزء كبير من المساهمة بالمعرفة يكون بالكشف عن بعض المعتقدات المسلم بصحتها و تبيين الخطأ فيها و توضيحها .

و أيضا لا نعني من نشرنا لهذا المفاهيم الخاطئة أن ماتعلمناه و درسناه و مارسناه خاطئ ، بل يعني أن العلم في تطور و يجب أن نواكب هذا التطور .

و قبل كل ذي بدء .. هذه القائمة موجهه للطلاب في المقام الأول و لكل ممارس في هذا المجال وهي مقسمة إلى سبعة أقسام : التشخيص ، العلاج ، المنطق السريري ، حالات مَرَضِيّة ، التمارين ، علم الألم و الممارسة المبنية على البراهين .

وعند قراءة هذه القائمة سنلاحظ أن الأسباب الكامنة وراء هذه الأعتقادات متكررة في الغالب ومنها : الثقة العمياء في مالانعرف ونجهله ، قبول التفسير الأولي وغياب التفكير النقدي ، الترويج من قبل بعض الممارسين لأساليب وأفكار معينة قد تفهم بشكل خاطئ و غيرها الكثير …  وقبل البدء في القائمة ، يجب و يجب و يجب أن لا نشعر بالإحباط بعد الإنتهاء من المقال ، فكل علم من العلوم الطبية و الحيوية و النفسية لديه مفاهيمه الخاطئة و الخاصة به و السعي لتصحيحها هو واجب على كل منتسبي هذه المهنة .

ترجمه بتصرف : عبدالله الشمري

مراجعة : نوره عبدالرزاق

تصميم الهيدر : سلوى حمدي  


أولا : المفاهيم الخاطئة في التشخيص :

  • المفهوم الخاطئ : الشذوذ في القوام أو البنية الجسدية أو الحركة تكون هي سبب الألم عند المريض .
  • التوضيح : لا يعتمد مصير المريض على ذلك ، فإن كان هنالك ميلان بالحوض ، إعوجاج غير طبيعي الى الأمام في العمود الفقري (lordosis) ، تحدب الظهر (kyphosis) ، ضعف في العضلات ، شد عضلي ، إنزلاق غضروفي ، وجود أي من ذالك لا يعني أنها المسببة للألم فالجسم لديه القدرة على التأقلم مع هذه التغيرات دون خسارة وظيفة او تكوين اعراض مرضية (للإستزادة) ، وهنالك بعض الرياضين لديهم مثل ذالك ولم تؤثر عليهم (راجع المقطع)

 

  • المفهوم الخاطئ : يجب أن تقف منتصبا وأن تجلس من غير أن تحني رقبتك .
  • التوضيح : هذه من النصائح من المبالغ فيها والمساء إستخدامه ، فلا يجب أن نكون كالألات ونعامل كالألات نجلس و نقف بشكل مستقيم ! (للإستزادة)

 

  • المفهوم الخاطئ : صورة الأشعة تظهر لنا سبب الألم !
  • التوضيح : العلاج ينبى دائما على المريض وليس على صورة الأشعة ، نشر بحث عام 2014 يثبت أن أشخاصا من دون أعراض أظهرت الأشعة لديهم عكس ذالك ، وذالك يعود للتغيرات الطبيعية التي تحصل بالجسم ، وهذا لايعني تجاهل صور الأشعة إنما هي جزء من التشخيص وليست التشخيص كامل (للإستزادة)

 

  • المفهوم الخاطئ : عدم إتزان العمود الفقري وتحركه أثناء ممارستنا لأنشطتنا اليومية يسبب ألم الظهر .
  • التوضيح : كان هذا الإعتقاد صحيحا في السابق حيث ضعف عضلات الجذع والبطن تسبب عدم إتزان للعمود الفقري و بالتالي تؤدي بنا الى ألم في الظهر وقد إبتدأ هذه الفرضية البروفسور (Peter O’Sullivan ) ثم أعاد تصحيح هذه الفرضية و أنتهج توجه جديد مشروح في هذا المقطع على اليوتيوب . والعديد العديد من الأبحاث المنشورة حديثا ناقشت تأثير تمارين ثبات الجذع لألام الظهر مقارنة بأنواع أخرى من التمارن و النتيجة هي أن لافرق يذكر بين النوعين ، لمن أراد التوسع أكثر (البودكاست)

 

  • المفهوم الخاطئ : التحسس باليد أو الفحص باليد تعتبر مهارة فائقة تمكننا من التشخيص .
  • التوضيح : لمس المريض باليد مهم و يعتبر من وسائل التواصل المفيدة و الفعالة في العلاج للمريض ولكن لا نستطيع تشخيص المريض ومعرفة جل مافيه من مجرد تحسسنا و لمسنا على مكان الألم أو الإصابة .

 

  • المفهوم الخاطئ : الخريطة الحسية للجسم (Dermatomes) دقيقة .
  • التوضيح : الخريطة الحسية للجسم لاتكشف التغيرات الحقيقية في الجسم ولعل نظرة سريعة على بعض الأبحاث المبنية على البراهين تظهر لنا آخر التطورات في هذا الموضوع .

 

  • المفهوم الخاطئ : العقد العضلية تفسيرها و أسبابها .
  • التوضيح : لا أحد يشكك في وجود مصطلح العقد العضلة (Trigger points) لكن الإختلاف هنا عن أسبابها وكيفية حدوثها و الكشف عنها ، فالبعض يزعم أن التحسس باليد كافي للكشف عنها بالرغم من ذلك بعض الممارسين لم يستطيعوا الإحساس بها ! يبقى شأن حدوثها و الكشف عنها أمرا لم يثبت بعد ويحتاج للبحث أكثر . راجع 1 ، 2

ثانيا : المفاهيم الخاطئة في العلاج :

  • المفهوم الخاطئ : التدليك يزيد من تدفق الدم ويأثر على الأنسجة ويزيد من طولها و و و و ….
  • التوضيح : من المحتمل ان العلاج بالتدليك يزيد من تدفق الدم للأنسجة السطحية و الجلد وهذا مايفسر إحمرار الجلد ، لكن ماذا عن الأنسجة العميقة ، هل يزيد تدفق الدم أيضا ؟ الجواب لا .. (راجع 1)

و للتدليك أيضا تأثير محدود على الجسم ولايكون ذلك بإطالة الأنسجة أو إزالة الإلتهابات عن طريق زيادة تدفق الدم . للإستزادة عن تأثير التدليك .( راجع 2 )

  • المفهوم الخاطئ : تأثير العلاج اليدوي يكون من خلال فرضية ” بوابة الألم “
  • التوضيح : رجوعا الى العام 1965 أنشئت فرضية ” بوابة الألم ” بواسطة عالمين (Melzack and Wall) ومنذ ذلك الوقت جرى الكثير من الإضافات على الفرضية ، فالألم عبارة عن حالة متعددة الأبعاد و الأسباب ، فالجانب العاطفي و المعرفي و الإدراكي يوثر على الألم وشدته ، لاينبغي أن نأخذ الأمر من جانب واحد فقط ونكرز عليه ونبرر طرق العلاج من هذا الجانب ، قد يكون العلاج اليدوي مفيدا إذا تعلق الأمر بالألم لكن هذا جزء صغير من الصورة الكاملة و المعقدة لعلم الألم . (للإستزادة)

 

  • المفهوم الخاطئ : تحريك المفصل والتلاعب به (mobilisations and manipulations ) يؤدي الى وضع المفصل إلى مكانه .
  • التوضيح : التأثير هنا عصبي وظيفي أكثر من كونه علاج يدوي يرجع المفصل إلى مكانه .

 

  • المفهوم الخاطئ : العلاج اليدوي يحرك العظم و المفصل في جميع الإتجاهات
  • التوضيح : إذا ضغطنا على الجلد بغيت تحريك العظم أو المفصل هل يتم ذالك ؟ لا .. على سبيل المثال لو تم تدليك وتحريك عضلات الظهر لأجل تحريك الفقرات لن يحدث هذا إلا بأتجاه واحد و هو الأتجاه العمودي ، فالعظم لايتحرك الا إذا كان الضغط المطبق عليه عموديا أما الحركة الدائرية أو غيرها فتؤثر على الجلد فقط و لا يحدث حركة للعظم ، وهنا مقطع فديو لطيف شكلا و مضمونا يشرح ذلك .

 

  • المفهوم الخاطئ : العلاج يحدث عندما يحدث تغير على شكل الأنسجة أو العضلات .
  • التوضيح : بالغالب يحدث التعافي دون تغير في شكل الجلد أو العضلات أو الأنسجة ، على سبيل المثال بعض المرضى يستجيب لتمارين ثبات عضلات الجذع وتخف الام الظهر لديهم دون حدوث تغير في العضلات (راجع 1) .

ايضا عند إختفاء الألم من الوتر لا يعني أن الوتر تشافى ! (راجع 2) و هذا يعيدنا إلى فهمنا لعلم الألم ، فكما قلنا الألم حالة متعددة الأسباب والأبعاد . وهنا مقال جميل يتحدث عن تأثير التحميل على المفصل من نواحي عديدة (عصبية ونفسية ) وهذا يعني أن التمارين العلاجية تأثيرها يتجاوز العضلة أو المفصل وتصل إلى التأثر النفسي و العصبي على المريض .

  • المفهوم الخاطئ : نصح من يعاني من ألآم مستمرة بعدم القيام ببعض الأنشطة و الراحة .
  • التوضيح : لا ينصح بالراحة التامة و لاينصح أيضا بممارسة الأنشطة اليومية وتجاهل الألم بالكامل ، الأفضل هو معرفة المدة التي يستطيع المرض من خلالها ممارسة نشاط معين من دون ظهور ألم و زيادتها مع الوقت تدريجيا .( للإستزادة)

 


ثالثا : المفاهيم الخاطئة في المنطق السريري :

  • المفهوم الخاطئ : إذا خفّ الألم فالعلاج فعّال و صحيح .
  • التوضيح : ليس بالضرورة فقد يستجيب المريض لعلاج خاطئ اذا قُدِم للمريض بشكل صحيح كما نرى في العلاج الشعبي وفعاليته المغلوطة ! وأيضا من الممكن أن يخفّ الألم بسبب علاج وهمي (placebo) فليس بالضرورة أن يكون العلاج صحيحا إذا خفّ الألم. راجع 1 ، 2 .

 

  • المفهوم الخاطئ : الألم وعلم الألم معقد !
  • التوضيح : الألم وعلم ليس معقدا إنما مركب ! بمعنى أن فهمنا للألم الذي يعاني منه مرضانا يعتمد على فهمنا لحالتهم العاطفية و المعرفية و الإدراكية و الكثير حتى حالتهم المادية قد تؤثر بطريقة غير مباشرة على الألم شدته و مدته ، فقد يعاني المريض من الألم ولا يوجد حالة مرضية تسبب هذا الألم ، احيانا يكون السبب أمامنا لكن نتاجهله بسبب عدم الإقتناع به أو لأسبباب غيره . راجع 1

 

  • المفهوم الخاطئ : الإختبارات السريرية (Special tests) تعتبر مميزة و موثوقة .
  • التوضيح : لا أبدا ، لكل إختبار سريري يوجد مقياس يحدد موثوقية هذا الإختبار إن صح القول (sensitivity or specificity) وأيضا ينبغي الإشارة هنا أن لكل إختبار سريري درجة من القدرة على إثبات أو إستبعاد المرض أو الإصابة . راجع 1 للإستزادة .

ولا ينبغي الإعتماد عليها فقط ، فالتشخيص لا يأتي من إختبار سريري واحد ! إنما التاريخ (المرضي ، العائلي ، الشخصي …الخ) و الفحص العام لصحة المريض ، فحص للمدى الحركي ، فحص لقوة العضلات ، فحص للإستجابة العصبية و غيره من الفحوصات التي تجمع معا لتؤدي إلى تشخيص موثوق مبني على عومل كثيرة راجع 2 للإستزادة .

  • المفهوم الخاطئ : أي وسيلة تخفف من معاناة المريض هي صحيحة و ينبغي تجريبها !
  • التوضيح : لا شك أن المريض بفطرته يحاول البحث عن شتى الحلول و الطرق للتخفيف من معاناته حتى وإن كانت خاطئة ومضرة على المدى البعيد وهذا مانراه في وقتنا الحالي ، فيلجأ المرضى إلى الطب الشعبي وغيره للتجربة بغيت الراحة من معاناتهم ولا يلاموا في ذلك ، الأجدر بنا أن نوجه المرضى للعلاج الصحيح حتى و إن كان العلاج صعبا و غير متقبل عند مرضانا . راجع 1 للإستزادة .

 

  • المفهوم الخاطئ : لعلاج معين توجد مجموعة تستجيب و تتشافى و أخرى لا تستجيب لهذا العلاج .
  • التوضيح : لايوجد هذا ، هنالك عوامل عند كل مريض تحدد مدى الإستجابة و فعالية هذا العلاج وملائمته للمريض ، فكل علاج يعتمد على متعاطيه إن صح القول . راجع 1

 

  • المفهوم الخاطئ : العلاج الوهمي (placebo) مؤثر وفعال و يعطينا الأفضلية عند تقديم الخيارات العلاجية .
  • التوضيح : النقاشات حول العلاج الوهمي وفعاليته و إمكانية إستخدامه لاحصر لها ، بينما هو لايتعدى كونه علاج وهمي يقتصر مفعوله على الجانب النفسي و قد يسبب الضرر للمريض . راجع 1

رابعا : المفاهيم الخاطئة في الحالات المَرَضِيّة :

  • المفهوم الخاطئ : خشونة المفاصل نتيجة لتمزق و تآكل سطح المفصل بسبب إستخدام المفصل و تحريكه على مر السنين .
  • التوضيح : خشونة المفاصل نتيجة لعدم كفائة عملية الأيض عند المريض وليس بسبب إستخدام و تحريك المريض للمفصل ، فإخبار المريض أن ماحدث له هو بسبب تحريكه للمفصل قد ينعكس سوءًا على المريض . وهنا بحث يشرح ويفصل في ذلك .

 

  • المفهوم الخاطئ : ألم الظهر يزيد كلما كبرنا بالعمر .
  • التوضيح : لايوجد مايثبت هذا الإدعاء والكثير من صغار السن يعانون من الام الظهر وهنا بحث يثبت ذلك .

 

  • المفهوم الخاطئ : الشاي و العصائر ليست خيارا مطروحا لمن يعاني من الجفاف .
  • التوضيح : الشاي و العصائر أكثر ترطيبا من الماء (راجع 1 ).

 

  • المفهوم الخاطئ : الجري يسبب خشونة المفاصل .
  • التوضيح : الأدلة متعارضة بهذا الشأن ، لكن التحميل على المفصل بشكل مقبول و معقول يعتبر أمر جيد ومفيد للمريض من نواحي عده و أهمها الجانب النفسي (راجع 1) .

 

  • المفهوم الخاطئ : هنالك إلتهاب في حالات إعتلال الأوتار (Tendinopathy)
  • التوضيح : لاوجود للإلتهاب في حالات إعتلال الأوتار و لايجب صرف أو نصح المريض بأخذ أدوية مضادة للإلتهاب . راجع 1

 

  • المفهوم الخاطئ : هنالك إلتصاقات في حالات الكتف المتجمد .
  • التوضيح : لا يوجد إلتصاقات بالمفصل ، وهذا يعني أن تمارين المدى الحركي مفيدة لمن يعاني من نفس هذه الحالة . راجع 1

 


خامسا : المفاهيم الخاطئة في التمارين :

  • المفهوم الخاطئ : تمارين الإطالة تسبب تمدد وإطالة للعضلة !
  • التوضيح : هذا ممكن ولكن يأخذ الكثير من الوقت و الجهد أما التأثير الحقيقي يكون على الجهاز العصبي ، حيث عند إطالة العضلة لنهاية المدى الحركي تُرسل اشارة للمخ بأن هذا آمن و بالتالي يحدث إستطالة بسيطة للعضلة بالمرة القادمة . راجع 1 للإستزادة أكثر .

 

  • المفهوم الخاطئ : تمارين الإطالة مفيدة وخيار جيد لمن يعاني من إعتلال الأوتار (Tendinopathy)
  • التوضيح : على العكس تمارين الإطالة قد تجعل الحالة أسوء (راجع 1) ، الخيار الأمثل هو الإدارة المناسب للتحميل على الوتر ، فالوتر يتحمل جزء من الحمل أثناء إنقباض العضلات كونه يصل العضلة بالعظم ، لذا تقليل الحمل على الوتر يؤدي إلى نتائج أفضل ، للإستزادة أكثر هنا مقالة تشرح الحالة المرضية مرورا بمراحلها و العلاج الأمثل لها . راجع 2

 

  • المفهوم الخاطئ : الإطالة تقلل من إحتمالية الإصابة .
  • التوضيح : تمارين الإطالة لاتقلل من حدوث الإصابة ، فنسبة حدوث الإصابة عند من يمارس تمارين الإطالة هي نفسها عند من لم يمارسها (راجع 1 ) وهنا بحث يتكلم عن فعالية التمارين بأنواعها لمنع الإصابة .

 

  • المفهوم الخاطئ : يمكنك إطالة الشَّريطُ الحَرْقَفِيُّ الظُّنْبوبِيّ (iliotibial band)
  • التوضيح : ببساطة لايمكنك ، وهنا بعض العضلات التي لايمكن إطالتها (راجع 1) .

 

  • المفهوم الخاطئ : عند ممارسة تمارين القرفصاء ينبغي أن تكون الركب على مستوى قائم مع اصابع القدم ولا ينبغي أن تتجاوز هذا المستوى .
  • التوضيح : لا بأس بتجاوزها إلا إذا كان هنالك سبب يمنعنا ، ثم إن بعض انماط تمارين القرفصاء تكون فيها مجبرا على أن تتجاوز ركبك مستوى أصابع القدم . (راجع 1 )

 

  • المفهوم الخاطئ : في إحدى محاضراتي في الجامعة والتي كانت عن ألم رضفة الفخذ (Patellofemoral pain syndrome) ذُكر في المحاضرة أن تمارين التقوية لعضلة (Vastus Medialis Obliquus Muscle) وحدها و بمعزل عن بقية عضلات عضلة الفخذ رباعية الرؤوس مفيدا . حيث أن الإصابة من أسبابها عدم التوازن بين عضلات الفخذ الأربع وإلى وقتي هذا وتصحيح هذه المعلومة لنفسي أولا كنت معتقدا بصحة هذا .
  • التوضيح : عضلات الفخذ الأربعة التي تجتمع في عضلة الفخذ وتسمى العضلة الرباعية الرؤوس تغذى بعصب واحد لذا من غير الراجح أن تمرن هذه العضلة وحدها دون بقية العضلات الأربعة وهنا تفصيل أكبر لا أرغب بطرحه هنا كي لايطول الموضوع أكبر (راجع 1 و 2)

 

  • المفهوم الخاطئ : تمارين الكرة المطاطية تزيد من قوة العضلات .
  • التوضيح : هذه التمارين تندرج تحت نوع ” تمارين على سطح غير مستقر” لذا هي تزيد من ثباتك و توازنك و لاتزيد من قوة العضلات . (راجع 1)

سادسا : المفاهيم الخاطئة في علم الألم :

  • المفهوم الخاطئ : وجود الألم هو دلالة علو وجود ضرر في الأنسجة .
  • التوضيح : الألم رسالة من المخ لحمايتك و لايأتي من أي نسيج من جسمك ، وإذا إعتاد المخ على إرسال رسائل الألم يصبح حساسا للألم فالبتالي كردة فعل يحاول حمايتك من أشياء ليست ضارة وقد ينتج الألم من أشياء ليست بالمؤلمة ودون وجود ضرر في الأنسجة . ( راجع 1 )

 

  • المفهوم الخاطئ : الألم يأتي المخ .
  • التوضيح : المخ مولّد للألم و لايكون مصدر الألم ، بمعنى لكي تشعر بالألم المرسل من مخك يجب أن تكون متقبلا لهذا الألم ، فلو قلت لمريضك أن الألم يأتي من المخ قد يقول : إذا هذا مالا قدرة لي به ، وهنا يكون الضرر أكبر . (راجع1)

 

  • المفهوم الخاطئ : هنالك ” إشارات للألم ” تنتقل عن طريق ” ألياف خاصه بالألم “
  • التوضيح : العين لها مستقبلات خاصة بالضوء وليست بالرؤية و الأذن لديها مستقبلات خاصة بالإهتزازات وليست للسمع كذالك الأنسجة لديها مستقبلات خاصة تختص بالخطر و وجوده وليست للألم . ( راجع 1)

 

  • المفهوم الخاطئ : من يعاني من ألم مستمر يكون لديه تضخيم مركزي للألم أو حساسية مفرطة للألم إن صح القول (central sensitization)
  • التوضيح : ليس بالضرورة أن يكون وجود الألم مرتبط بذلك ، فالتضخيم المركزي للألم يأتي بعد مدة طويلة جدا من الألم المستمر فلو إفترضنا أن شخصا يعاني من ألم مزمن في أسفل الظهر قد يعاني و قد لا يعاني ذلك ( راجع 1)

 

  • المفهوم الخاطئ : شرح الألم للمريض يكون من خلال تعليمه كيف يتعامل مع الألم .
  • التوضيح : شرح الألم للمريض يكون دائما من خلال تعليمه كيف يقلل من هذا الألم وكيف أن الألم قد يكون ناتج من أسباب لا وجود له ، تعليمه أن الألم تحدي يمكن تجاوزه لا تعليمه أن يتعايش مع هذا الألم ويتحمله وإذا لم يقدر على ذلك يكتفي بالجلوس والراحة ! ( راجع 1 )

 

سابعا : المفاهيم الخاطئة في الممارسة المبنية على البراهين :

قبل البدء في هذا القسم نستذكر و نوضح بعض المصطلحات و المفاهيم الأساسية في مجال البحث العلمي و الأبحاث المبنية على البراهين .

  1. أدلة من المستوى الأول (Level I evidence) : الأدلة من المستوى الأول تحتوي على تجربة منضبطة عشوائية واحدة بأقل تقدير.
  2. تجربة منضبطة عشوائية (Randomized Control Trial) : هي نوع من أنماط البحث العلمي التجريبي، خاصة في مجال الطب، حيث أن الناس الخاضعين للدراسة يُخصَّصُون عشوائياً بواحدة أو أكثر من وسائل العلاج المختلفة تحت الدراسة.
  3. المراجعة المنهجية (Systematic Review) : هي وسيلة لجمع و تفسير و تقييم جميع البحوث المتاحة ذات الصلة بسؤال بحث معين أو موضوع معين .
  4. الأهمية الإحصائية (statistical significance) : عندما تكون القيمة الإحتمالية (P value) أقل من أو يساوي 0,05 تعتبر الدراسة ذات أهمية إحصائية .
  5. القيمة الإحتمالية (P value) : الحرف (P) في (p-value)، يعني (probability) أو (الاحتمالية) عادة ما نحدد رقماً ل (p-value) قبل بدء تجربة بحثية ليكون مقياساً لنا، ويكون هذا الرقم هو (0.05)، فإذا كانت القيمة الناتجة ل(p-value) من التحليل الإحصائي هي أقل من المقياس (0.05)، فهذا يعني أن هناك فرقاً إحصائياً معتبراً بين العلاجين .

والآن نستعرض بعض المفاهيم الخاطئة بهذا الخصوص : 

  • المفهوم الخاطئ : هل الأدلة من المستوى الأول (Level I evidence) هي المحدد لما ينبغي لنا فعله و مالا ينبغي ؟
  • التوضيح : وجود تجربة منضبطة عشوائية في الأدلة من المستوى الأول لا يعطي لنا الأفضلية للأخذ بهذه النتائج ، لأن الأدلة العلمية معقدة أكثر من ذلك و فوضوية إن صحّ قول ذلك (راجع 1) فتقريبا جزء ليس بالقليل من تجارب العلاج الطبيعي خاطئة حتى وأن كانت من المستوى الأول (راجع 2) لماذا خاطئة و ما يجدر بنا إتباعه وكيف نفرق بين الدراسة القوية و الضعيفة موضوع طويل وشائك و للإستزادة حول ذلك (راجع 3)

 

  • المفهوم الخاطئ : إذا كان تقيم الدراسة في قاعدة بيانات العلاج الطبيعي (PEDro) عالي فهي دراسة قوية ومناسبة .
  • التوضيح : لاشك أن التقيم العالي لايعني أن الدراسة ضعيفة لكن يبقى التقيم مجرد أداة (راجع 1) ، أيضا يجب التأكد من أن الدراسة مناسبة ، فعلى سبيل المثال دراسة اُقيمت على مرضى في أقصى الغرب لايعني ملائمتها هنا .

 

  • المفهوم الخاطئ : أجود و أكمل أنواع الدراسات هي دراسات المراجعة المنهجية (Systematic Review) .
  • التوضيح : لا وجود للكمال وإحتمالية الخطأ واردة دائما في هذا النوع من الدراسات (راجع 1) كما هو الحل في الدراسات من نوع (meta-analyses) راجع 2

 

  • المفهوم الخاطئ : الأهمية الإحصائية statistical significance)) ضرورية للمارسة السريرية .
  • التوضيح : قد تكون الدراسة ذات أهمية إحصائية و لا تعني شيئ للمريض ، أنت من تحدد لا الدراسة ما المهم لمريضك و الأفضل له . (راجع 1)

 

  • المفهوم الخاطئ : معامل القيمة الإحتمالية (P-value) هو إحتمالية أن النتائج الخاصة بالبحث وقعت عن طريق الصدفة .
  • التوضيح : ليست عن طريق الصدفة و أيضا لا يعني إذا كانت القيمة أقل من 0,05 أن العلاج مناسب لجميع المرضى وليس فقط لمن أُجريت عليهم التجربة وهنا تفصيل أكثر لمن أراد الإستزادة (راجع 1 و 2)

 

  • المفهوم الخاطئ : العينة يجب أن تكون (represent a clinical population ) بمعنى أن تكون العينة على سبيل المثال متطابقة في مدى عمري أو جميعهم ذكورا أو إناثا لدراسة ما لكي تكون النتيجة وثيقة الصلة بالموضوع .
  • التوضيح : عادة ماترفض تجارب و دراسات بسبب أن العينة لاتتماثل في التجربة ، صحيح أن التماثل يساعد على تعميم الدراسة على نطاق معين أيضا التماثل قد يحبط التجربة (راجع 1)

 

  • المفهوم الخاطئ : معامل الإرتباط (Correlation) يعني السببية .
  • التوضيح : يعني مدى إرتباط المتغيرات ببعضها البعض ولا يعني السببية في الإرتباط وهنا مثال يشرح ذلك (راجع 1)

 

  • المفهوم الخاطئ : الأدلة المبنية على البراهين تعتمد على إحدى ثلاثة ثوابت عند إتخاذ قرار وهي : الأبحاث ، الخبرة الإكلينيكية و خيار المريض وتفضيله .
  • التوضيح : الخصائص البشرية المختلفة تجعل إتخاذ القرار معقد أكثر ولا يعتمد على الثوابت ، و قد تكون هذه الثوابت مضللة أحيانا .. لاتعتمد على مصدر واحد دون الآخر (راجع 1)

 

  • المفهوم الخاطئ : من غير المرجح أن يكون للدراسات الصغيرة نتيجة إيجابية كاذبة (false positives)
  • التوضيح : لا شك أن الدراسات الصغيرة من حيث العينة نادرا ماتكشف لنا التأثير الحقيقي ، لذا قد يقول البعض إذا أظهرت هذه الدراسة الصغيرة تأثيرا هذا يعني أن التأثير حقيقي ، وهذا خاطئ .. حتى الدراسات الصغيرة لديها نتائج إيجابية كاذبة وقد تكون أكثر من دراسات الكبيرة . (راجع 1)

 

المرجع : 

https://tpmpstudents.wordpress.com/2017/04/20/myths-and-misconceptions-in-physio/?utm_content=buffer062f7&utm_medium=social&utm_source=facebook.com&utm_campaign=buffer

تصلب المفاصل المتعدد الولادي

Standard
شارك المقال

( Artherogryposis multiplex congenital (AMC H أو تصلب المفاصل المتعدد الولادي

هو اضطراب ولادي في المفاصل . يبدأ  مبكراً في حياة الجنين وينتج عنه انقباضات عضلية وعجز عن الحركة وتشوهات شديدة في الاطراف والمفاصل تكون واضحة منذ  الولادة و لذلك سمي بالولادي .

كتبته : هاجر علي باجبير

تنسيق ومراجعة : نوره عبدالرزاق

تصميم الهيدر : سلوى حمدي 


   

يولد الطفل المصاب بهذا المرض وتكون مفاصله متصلبه اما في وضعيه الانحناء او التمدد مع محدوديه كليه أو جزئيه في حركه المفصل المصاب مما يؤدي إلى ضمور العضلات .

يصيب غالبا مفصل الحوض والركبه والقدم واصابع القدم وكذلك مفصل الكتف والمرفق والرسغ واصابع اليد وقد يصيب الظهر والفكين

<

p style=”text-align: center;”>هناك نوعان رئيسيان لتصلب المفاصل المتعدد الولادي :
 

١-التصلب الكلاسيكي

ويحدث فيه تيبس او تشنج متعدد متناظر في مفاصل الأطراف.

 ٢- تصلب الأطراف البعيده

يصيب اليدين والقدمين ولا يصيب المفاصل الكبيرة .

سبب حدوث هذا المرض : 

 محدوديه جركة الجنين داخل الرحم والتي تبدأ منذ الأسبوع السادس مما يؤدي الى تكون النسيج الضام حول المفصل بالاضافه الى أن الأوتار لا تمتد الى طولها الطبيعي .

ماهي أسباب محدودية حركة الجنين من الأساس ؟! 

<

p style=”text-align: center;”>١-  اسباب مرتبطه بالأم خلال الحمل مثل :  عدم توفر مساحه كافيه لحركة الجنين داخل الرحم بسبب: تشوهات في الرحم او الحمل المتعدد او نقص في السائل الامنيوسي 



٢- اضطرابات جنينية : مثل الاعتلالات العصبية , الاعتلالات العضلية , اضطرابات النسيج الضام , خلل في وعائية الجنين

٣- عوامل مختلفة: عوامل بيئية و تغبر جيني واحد و شذوذ الكروموسومات والمتلازمات المختلفة

وتصلب المفاصل ليس وراثيا في أغلب الحالات

كيف يتم تشخيص هذا المرض ؟

<

p style=”text-align: center;”>تشخيص الاصابه بتصلب المفاصل المتعدد يتم عن طريق:


١- التقييم السريري  .

<

p style=”text-align: center;”>
٢-  أحد الفحوصات التاليه : (التوصيل العصبي) و ( التخطيط الكهربائي العضلي) و (خزعة العضلة 
في الاعوجاج المفصلي الكلاسيكي ) تظهر الخزعة قصور التعضل مع استبدال النسيج بدهون و تليفات .

٣- الفحوصات الجينية

وغيرها من الفحوصات الاخري 

ما هو العلاج المناسب لهذه الحالات ؟!

 العلاج يختلف من حالة لأخرى باختلاف الأعراض وشدتها من شخص لآخر والعلاج الطبيعي هو التدخل العلاجي الأول لهذه الحالات

العلاج الطبيعي لهذه الحالات يبدآ منذ عمر الأشهر .

ويهدف الى تحسين حركة المفصل ومرونته قدر الإمكان وذلك عن طريق :

  •  تمارين الإستطالة لتحسين مقدار الحركة في المفصل المتأثر واستخدام الجبائر اضافة الى تمارين الإستطالة يعطي نتائج ملموسة

  •  تجنب ضمور العضلات عن طريق تمارين التقوية 
  • العلاج المائي مفيد جدا في هذه الحالات 
  • تدريب الطفل على المهارات الحركية الكبرى بما يتناسب مع قدراته من انقلاب وجلوس وحبو ووقوف ومشي
  • تدريب الطفل على استخدام الأجهزة المساعدة مثل الكرسي المتحرك أو المشاية أو العكازات وغيرها من الأدوات

  •  المساعدة لتمكين الطفل من استقلاليته الحركية
  • في بعض الأحيان يكون التدخل الجراحي ضروري لتصحيح وضع المفصل وزيادة حركته 
  • ولاننسى دور العلاج الوظيفي المهم في تدريب الطفل على مهارات الحياة اليومية من أكل ولبس وغيرها

المراجع : 

https://www.msdmanuals.com/professional/pediatrics/congenital-craniofacial-and-musculoskeletal-abnormalities/arthrogryposis-multiplex-congenita

https://rarediseases.info.nih.gov/diseases/777/arthrogryposis-multiplex-congenita

https://rarediseases.org/rare-diseases/arthrogryposis-multiplex-congenita/

http://www.seattlechildrens.org/medical-conditions/bone-joint-muscle-conditions/arthrogryposis-treatment/

متلازمة داون

Standard
شارك المقال

أطفال متلازمة داون , كيف أصبحوا كذلك , و ماهي المشكلات التي يواجهونها إن وجدت وما هو دورنا اتجاههم ؟!

قبل أن أخوض في حديثي أحب أن أذكر أن واجب كل فرد مننا أن نقف بجانب ذوي متلازمة داون .. نساندهم .. ندعمهم .. فهم يملكون طاقات إيجابية مكنونة داخلهم تحتاج إيماننا بما يملكون من مواهب وقدرات .

هذا ما رأيته في فترة من فترات تدريبي عندما خالطتهم ..   ابتسامتهم ، براءتهم ، روحهم الإيجابية والكثير .

كتبته : أمل عمار

تنسيق ومراجعة : نوره عبدالرزاق

تصميم الهيدر : سلوى حمدي 



فما هو تفسير متلازمة داون ؟ … وماهي أنواعه ؟

هو مزيج من التشوه الجسدي والخلل العقلي ، والذي يتميز بحصول اضطراب و خلل وراثي في زوج الكروموسوم ٢١ . وهذه الخلل الجيني المرتبط بمتلازمة داون هو وجود مادة وراثية إضافية على زوج كروموسوم ٢١ تسبب تغيير في تطور الطفل .

أنواعه :

TYPICAL CELL DIVISION

  1. (Triosomy 21 ) ( non disjunction) :

حصول خلل في الخلايا وهوا وجود زوج ثالث في كروموسوم ٢١ بدلا من ٢  في كل خلية في الجسم يفشل أن ينفصل .

هذا النوع يحصل في ٩٥٪ من الحالات .

 

 

 

 

 

2 . (Mosaicism ):

       يشخص هذا النوع بوجود خليط من نوعين من الخلايا ، يحتوي بعضها على ٤٦ كروموسوم وبعضها يحتوي على٤٧ كروموسوم .

الخلايا المحتوية على ٤٧ كروموسوم تحتوي على زوج إضافي في كروموسوم ٢١.

وهذا النوع يمثل من ١-ـ ٢ ٪ من الحالات .

   وهذا النوع قد يحتوي على خصائص أقل من أي نوع آخر .

3. (Translocation النقل ) :

جزء من كروموسوم ٢١ ينفصل (ينكسر ) ، ويعلق على كروموسوم آخر وعادة يكون في كروموسوم ١٤ ، والذي يسبب خصائص متلازمة داون .

وهذا النوع يمثل ٣ ـ ٤ ٪ من الحالات .


ماهي اسباب ولادة الأطفال بمتلازمة داون ومامدى نسبة انتشاره :ـ

غالبا السبب غير معروف

ولكن بعض الدراسات تشير إلى أن عمر الأم أثناء ولادة الطفل

متلازمة داون واحد من العيوب الوراثية الأكثر شيوعا ، حوالي ١ من ٨٠٠ ــ إلى ــ ١ من ١٠٠ طفل يولدو بهذه المتلازمة .

متوسط عمر البالغين الذين يعانون من هذه المتلازمة حوالي ٥٥ عاما ، ولكن ربما يختلف ذلك .


كيف يتم تشخيص متلازمة داون ؟

  • التشخيص قبل الولادة : ـ

اختبارات الفحص  Screening Test :

  • إما عن طريق اختبار دم الأم ومن ثم يتم تحديد ما إذا كان هناك احتمال لولادة طفل بمتلازمة داون
  • عن طريق الموجات فوق الصوتية

٢ـ الاختبارات التشخيصية (Diagnostic Test ) :

هذا النوع ممكن أن يعطي تشخيص محدد دقيق .

عن طريق أخذ عينات تتضمن :

 (Amniocentesis )

إزالة وتحليل عينة صغيرة من خلايا الجنين من السائل المحيط به .

   هذا غالبا يحصل مابين الأسبوع الـ ١٤ إلى الأسبوع ١٨ في الأشهر الثلاثة الثانية (Second trimester ).

(amplinghorionic villus sC )(زغابات مشيمية) ..

يتم إجراؤها في الأشهر الثلاثة الأولى ( First trimester) بين الأسبوع ٩ إلى ١١ .

عن طريق استخراج كمية صغيرة من الزغابات المشيمية وهذه الأنسجة هي التي تتطور إلى المشيمة ، في هذه الأنسجة يتم اختبار وجود مواد إضافية في كروموسوم ٢١.

 الطريقة الثالثة في التشخيص

تؤخذ عينة عن طريق الجلد من الدم السري .

وهذا النوع يستخدم للتأكد من نتائج الاختبارين السابقين ، وهذا الاختبار لايمكن إجراؤه إلا في أواخر الحمل بين الأسبوع ١٨ والأسبوع ٢٢ . لأنه ممكن يؤدي إلى إجهاض .

التشخيص بعد الولادة (بعض المظاهر و الأعراض التي يمكن ملاحظتها ) :ـ

مظاهر عامة :

  • إذن صغيرة (Fold) ، أنف صغير ، تسطح في سطح الأنف (Flattened nasal Bridge) ، ميلان في الجفن العلوي من العين (Upward slanted eye) .
  • الوجه والرأس : تسطح في مؤخرة الرأس (Flat occiput) ، صغر حجم الرأس بصورة خفيفة (Mild microcephaly) ، تآخر في إغلاق (Fontanels) في مقدمة الرأس .
  • الفم : فم صغير ، اللسان بارز كبير (large protruded tongue) .
  • نقص في توتر العضلة (hypotonia) .
  • فرط في حركة المفصل (Hyperextensibility jont ) .
  • الخلل العقلي .
  •  القلب : تقريبا قرابة ٣٠ ـ ٥٠ ٪ من أطفال متلازمة داون يولدو بعيوب خلقية في القلب .
  • مشاكل في السمع والبصر .
  • مشاكل في التنفس
  • قصر في الرقبة ، شعر ناعم (Silky hair) ، يد صغيرة ، أصابع قصيرة ، (Simian hand crease)  ، قصر في القامة .
  • عدم استقرار بداية الفقرات العنقية ( C1 _ C2 atlantoaxial joint).
  • تأخر في بعض مراحل النمو والقدرات الوظيفية.(Delayed milestone).

بعض هذه المشاكل الخلقية يمكن أن تعالج .


ماهي الآثار التي تظهر على الجهاز العضلي الهيكلي :ـ

الأطفال الذين يعانون من متلازمة داون لديهم تأخيرات متفاوته في النمو والمشاكل الطبية . وأهم هذه المشاكل  تنطوي على العظام والمفاصل

ومشاكل الجهاز العضلي الهيكلي تؤثر على حركة الطفل وتناغمه والتي من الممكن آن تسوء في أوقات لاحقة . معالجة مشاكل الجهاز لعضلي في مرحلة الطفولة تحسن كثيرا من صحة ووظائف الأطفال .

تتفاوت شدة التأخير في الأطفال الذين يعانون من ملازمة داون، إلا أنهم سيصلون في نهاية المطاف إلى نفس مراحل نمو الأطفال الآخرين . وقد يتأخرون قليلا في بعض مراحل النمو في الجلوس ، الوقوف والمشي والقيام ببعض الأنشطة البدنية  



دور العلاج الطبيعي لمتلازمة داون :ـ

بداية قبل البدأ بالخطة العلاجية علينا القيام ببعض التقيمات والاختبارات لوضع الخطة المناسبة لكل حالة حسب الاحتياج .

 

ومن هذه التقييمات  :

  • بداية معرفة تاريخ المريض وعائلته .
  • تقييم توتر العضلة و reflexive maturation.
  • تقييم القدرات الحركية .
  • تقييم العضلات والعظام : في حال وجود ضيق في العضلة أو لا وتقيم حركة المفاصل .
  • تحليل المشي : غالبا مايمشي الأطفال خطوات واسعة (Wide BOS).

الهدف من العلاج الطبيعي :ـ

  • تعزيز النمو والتطور الأمثل . 
  • مساعدة الأطفال والمراهقين ليصلو لكامل إمكانياتهم .
  • لتحديد المضاعفات المرتبطة في أقرب وقت لبدء بالعلاج المناسب .
  • وضع خطط محددة وفردية تركز على الاحتياجات الخاصة لهم .

ما الذي على الأخصائي فعله في جلسة العلاج ؟

 

أولا..   يبدأ الآخصائي بملاحظة المهارات التي يتقنها الطفل بنفسه ، والمهارات التي فقدها . ثم بعد ذلك يتم تحديد المهارات التي من الممكن تعلمها والبدء بها.

في حال معرفة الأخصائي بمهارات الطفل الذي يستطيع تعلمها ، فعليه تطوير الوسائل لتعليمه المهارة مع التنويع بين  الاستراتيجيات لاختيار أفضل طريقة مناسبة للطفل يستطيع فيها كسب وتعلم المهارات التي يحتاجها .

من المهم أيضا تعليم الوالدين عن كيفية ممارسة هذه المهارات مع أبنائهم بصورة جيدة . ودمجها ضمن احتياجاتهم اليومية ، أو إختيار الوقت المناسب للتمارين من يوم الطفل . 

من وسائل العلاج المختلفة :ـ

Facilitation technique

يستخدم هذا الآليات لتحسين النقص والضعف في توتر العضلة .

تصنف هذه الآليات إلى ثلاثة أقسام وفقا للنظام المراد تحفيزه :

1.    آليه تستخدم لتحفيز المستقبلات الحسية تسمى (Extoceptive stimulation)

يحفز المستقبلات الحسية الموجودة على الطبقة السطحية من الجلد عن طريق

  • لمسة خفيفة ( Light touch ). 
  • تحفيز متكرر بالفرشاة .

2.    آليه لتحفيز مستقبلات الحس العميقة والتي تسمى (Proprioceptive stimulation) 

 يحفز المستقبلات العميقة الموجودة في العضلات والمفاصل عن طريق :

  •    التقريب (Approximation) :  سريع ، غير منتظم وjerkey
  •  استطالة سريعة
  • ضربات خفيفة (Tapping)
  •  تمارين تقوية
  •    neuromuscular technipue veceptiprioPNF “Pro

3. آليه لتحفيزالــ (Vistibular system ):يخفز هذا النظام عن طريق :ـ 

  • كرسي هزاز . 
  • أرجوحة ( Hammock) .
  •  التأرجح .

4. آليه لتحفيز مراحل النمو والقدرات المتأخرة لديه (Facilitatiom of milestone) :ـ

بعد أن تم تحديد ومعرفة قدرات الطفل التي يستطيع فعلها ، نبدأ معه تدريجيا بتحفيز حركة ووظيفة نود منه الوصول إليها بعد معرفة الطفل في أي trimester ، مثال على ذلك :

1. تحفيز السيطرة بالتحكم في الرأس ، الحبي ، الوقوف والمشي وغيرها حسب قدرات كل طفل على حدة .

2. أخذ الحيطة والحذر عند التعامل مع أطفال متلازمة داون منها :

  •  الراحة المتكررة بين الحين والآخر.
  • تجنب الحركات القوية والمفاجأة للرأس .
  • توفير الدعم والحماية للمفاصل التي تحمل وزن الجسم أثناء التمرين .

٣ـ تمارين استطالة للعضلات (Tight muscle) .

٤ـ تدريب على المشي نبدأ بالتدريج معهم في بيئة مغلقة ثم مفتوحة , مشاية، من السهل إلى الصعب .

٥ـ التطرق لبعض الوسائل العلاجية لعلاج مشاكل الصدر والتنفس لتحسين :

  • كفاءة الجهاز التنفسي .
  • توسيع الرئتين وتقوية عضلات الصدر .

 



ختاماً :

الأطفال الذين يعانون من متلازمة داون لا يتأثر طول الحياة عندهم بقدر جودتها في حال علاج مضاعفات المرض .

بينما أي مشكلة لا يتم علاجها مبكرا ، تتفاقم في مرحلة الطفولة وقد تتطور وتتفاقم أكثر في مرحلة البلوغ .

لذلك التشخيص الجيد والدقيق والعلاج المبكر مهم وضروري .

رسالتي الأخيرة

لاتيأس إن كان هناك فرد من عائلتك من هذه الفئة ، اسعى واجتهد وتدارك كل مشكلة يتعرض لها مبكرا ، قم بتدريبه ، تعليمه ، دعه يخالط من هم مثله وأيضا الأطفال الطبيعيون .

قم بتشجيعه ليبدع وينجح ، ساعده و يسر له الطرق ، ازرع الثقة في نفسه . وحتما  سترى نجاحه وتميزه في الشيء الذي يحبه .




المراجع :

http://www.physio-pedia.com/Pediatric_Patient_Resources

http://orthoinfo.aaos.org/topic.cfm?topic=A00045

http://www.ndss.org/Down-Syndrome/What-Is-Down-Syndrome/

http://www.ndss.org/Resources/Therapies-Development/Physical-Therapy-Down-Syndrome/

قصر وتر أخيلس .

Standard
شارك المقال

وتر أخيلس هو الوتر الخلفي للساق و هو الأسمك بين اوتار الجسم والذي يقوم بربط عضلات الساق الخلفية (gastrocnemius) و (soleus) بكعب القدم ومن خلال هذه العضلات يتم تحريك القدم والساق أثناء المشي و ممارسات أنشطتنا اليومية .

كتبه : عبدالله الشمري

مراجعة و تنسيق : نوره عبدالرزاق .

تصميم الهيدر : سلوى حمدي 


إنكماش وتر أخيلس او القصر في هذا الوتر من الحالات الممكن حدوثها و لها مضاعفات على المشي وقد يكون سببا في ضعف العضلات . 

أسبابه :

  قد يحدث بسبب عيب خلقي مثل (Equinus)

أو  نتيجة إصابات في الجهاز العصبي كما في حالات القدم الساقط (drop foot)

أو شلل الأطفال أو الشلل الدماغي ،

أيضا قد تكون بسبب الوقوف بوضعية ما لمدة طويلة كما يحدث  عند إرتداء أحذية غير مريحه وقاسية  .


 أعراضه :

ألأم حاده و تشنجات عضلية في الساق أثناء رفع القدم للأعلى (dorsiflexion) وهي ردة فعل تحدث بسبب إنكماش و قصر وتر أخيلس.

التشخيص :

الفحص السريري مع أخذ التاريخ المرضي للمريض يساعد في تحديد الأسباب ، أثناء الفحص السريري لو طلبنا من المريض ثني الركبة بدرجة خفيفة ثم يرفع القدم للأعلى (dorsiflexion of the foot) نلاحظ رجوع الآلام في و التشنجات و الصعوبة في عمل هذه الحركة و التي تكون من خلال وتر أخيلس .


دور العلاج الطبيعي :

العلاج الطبيعي يهدف الى تصحيح القصر الحاصل في الوتر من خلال تمارين الإطالة لوتر أخيلس و عضلات الساق الخلفية (calf muscle) و التي تختلف بإختلاف المسبب لهذا القصر ،

إستخدام الجبائر والأحذية الطبية إذا كان سبب القصر شلل يعد خيارا وقائيا لتجنب إنكماش الوتر و منع إنثناء القدم للإسفل (plantar flexion) أو كما في حالات القدم الساقط (drop foot) قد يكون مفيد جدا ، وقد يُلجأ لعملية جراحية لإطالة الوتر وفي هذه الحالة هنالك بعض الإعتبارات المهمة

1. يجب وضع الساق في جبيرة مع ثني القدم للأعلى 90 درجة (foot in 90-degree dorsiflexion ) بعد العملية لمدة 6 أسابيع وقد يسمح للمريض التحميل على القدم بشكل طفيف بعد أسبوعين من العملية .

2. رفع القدم للأعلى لمنع الوذمة و تجمع السوائل و خفض الضغط الوريدي .

3. يجب مراقبة الحالة الوعائية العصبية عند المريض (درجة حرارة القدم و اللون و الإحساس، وقت رجوع الدم للإصابع بعد الضغط عليها ، وحركة الأصابع) كل ساعة و لمدة 24 ساعة بعد العملية , عند ملاحظة أي تغير يجب إبلاغ الجراح المسؤول عن العملية فورا.

4. تحضير المريض قبل المشي عن طريق جعل القدم خارج السرير لمدة تتراوح بين 5-15 دقيقة قبل النهوض للمشي ثم مساعدة المريض بالمشي على أطراف الأصابع أثناء إستخدام عكازات حتى يتمكن من المشي الصحيح .


• المصادر :
• Professional Guide to Diseases, 9th Edition Copyright ©2009 Lippincott Williams & Wilkins