دور المعتقدات و الكلمات في التعامل مع ألم الظهر

Standard
شارك المقال
 ‏تحت عنوان (محطمي الخرافات لألم الظهر يعتقدون أنهم يستطيعون علاج المشكلة بكلماتهم) كتبت ال”سدني مورنينق هيرلد” عن أن علاج ألم الظهر قد يكون من خلال تغيير القناعات و السلوك الخاطئ لدى الشخص الذي يعاني من من ألم الظهر. وهنا ترجمة للمقال للغة العربية لزيادة الفائدة: (ترجمة د/فارس العضيبي)

‏مثل العديد من الأشخاص الذين يعانون من آلام الظهر ، حاول السيد مات ستاثام الوقوف بشكل مستقيم ، و شد عضلاته لحماية عموده الفقري المصاب.
‏تجنب السيد مات رفع أي شيء ثقيل ، تمامًا مثلما قال له الأخصائيون ، لمنع حدوث المزيد من الضرر.
‏ولكن عندما قال له البروفيسور بيتر أوسويلفان ، وهو متخصص في ألم الظهر في جامعة كورتين ، “إن هذا كله غير منطقي”، لم يصدقه السيد ستاثام.
‏فأسقط البروفيسور قلمًا على الأرض. وقال له “أنه يمكنك التقاط القلم” ، فرد السيد ستاثام: “لا ، لا يمكن، ظهري سينكسر”.
‏وبعد مرور ساعة ، وبعد أن أمتلئ بالعرق والخوف تمكن من التقاط القلم ، وبدأ السيد ستاثام في الاعتقاد أنه يمكنه فعل ذلك. قال السيد ستاثام: “التقطت القلم. وكانت المرة الأولى منذ عامين التي أضع فيها ابتسامة على وجهي. وعندما سألني كيف شعرت؟ قلت “في الواقع لم تكن تجربة سيئة”.

البروفيسور أوسوليفان هو من أبرز المتخصصين في العالم في تخصص علاج آلام الظهر. و له عدة أبحاث و مجموعات بحثية تختبر الفرضية التي تقول بأن ألم الظهر المزمن لا يحدث في كثير من الأحيان بسبب ضرر أو تلف في العمود الفقري ، ولكن بسبب اعتقادات بأن هناك تلف في الظهر مما يؤدي الى سلوك خاطئ.
‏ويقول البروفيسور أوسوليفان بأننا تلقينا اعتقادات خاطئة منذ صغرنا مثل الاعتقاد الذي يقول:’’لدي ألم ظهر اذا لا بد أنه بسبب وضعيتي الخاطئة وضعف عضلاتي”،ولكن هذا الاعتقاد غير صحيح ولا يعتمد على أدلة علمية.
‏وقال البروفسور أوسيليفان: “نحن نحاول تبديد هذه الخرافات. فمعظم آلام الظهر ليست خطيرة ، فهذا لا يعني أن عليك التوقف عن العمل ، ولا أن تلك الآلام تهدد حياتك. “
‏وقد أظهرت النتائج المبدئية حول تقنية (العلاج المعرفي الوظيفي) التي طورها البرفسور نتائج ايجابية واعدة لعلاج آلام الظهر .و تُجري جامعة كيرتين و جامعة ماكواري تجربة سريرية كبيرة بتمويل كبير لمعرفة ما إذا كان لفهم معتقدات و ما يدور في دماغ المريض دوراً في التعامل مع مشاكل الظهر. وفي سدني، يقود الأستاذ المشارك في علم الأعصاب في أستراليا جيمس ماكاولي تجربة أخري مشابهة.

‏النهج الجديد هو استجابة لسنوات من الفشل. فعلى الرغم من إنفاق المليارات، وعلاج مئات الآلاف من الأشخاص بالمسكنات والعمليات الجراحية إلا أن آلام الظهر تظل السبب الرئيسي للعجز والإعاقة في العالم.في الواقع ، فإن العديد من هذه العلاجات (المسكنات والعمليات الجراحية) قد تجعل الأمور أسوأ. فقد كان السيد ستاثام قد أخذ كثيرًا من الحقن و دخل عدة عمليات جراحية في العمود الفقري وكان يأخذ ١٥ حبة من المسكنات الأفيونية في اليوم الذي التقى فيه البروفيسور أوسوليفان.
‏يقول البروفيسور مارك هانكوك ، الذي يقود المجموعة البحثية في جامعة ماكواري: “إذا أخذنا جميع العلاجات الضارة ، و قللنا من التصوير التشخيصي و قللنا من الجراحة عندما لا يكون لها داعي، و قللنا من حقن الناس و تقديم “الرسائل المجنونة” التي تؤدي الي اعتقادات و سلوك مضر، حينها يمكننا أن نخفض من عبء آلام الظهر بفترة وجيزة”.
‏يبدأ العلاج بجلسة تحطيم الخرافات مثل: (لن يؤدي الانحناء والثني إلى تدمير عمودك الفقري. ولا يمكن لغضاريف الظهر “الانزلاق”. وظهرك غير محطم ).
‏يقول البروفسور أوسوليفان: “مر علينا رجل قيل له إنه لا يستطيع رفع أطفاله الكبار ، وأنه لا يستطيع أن يركل الكرة ، و لا يستطيع ركوب الدراجة ، أو الركض. كل الأشياء التي أحبها ، قيل له إنه لا يستطيع القيام بذلك. على الرغم من عدم وجود أي دليل على أي من ذلك”.
‏يتم تعليم المرضى محاولة الحركة بأريحية و وقف شد عضلات ظهورهم أثناء الحركة و الثني. و بعد ذلك و عندما يكونون مسترخين عقلياً ، يقوم الفريق بالطلب منهم ببدء التحرك بشكل طبيعي مرة أخرى (مثل عمل القرفصاء ، وحمل الأشياء ، و جميع الحركات لحياة طبيعية). ويقول البروفيسور أوسوليفان أن المرضى غالباً ما يجدون أنهم في ألم أقل بكثير مما كانوا يعتقدون.
‏حتى الجراحون يوافقون على ذلك كما يقول جراح العظام ورئيس جمعية العمود الفقري الأسترالية مايكل جونسون: ”عدد الأشخاص الذين يعانون من آلام الظهر و يناسبهم خيار الجراحة قليل وهي نسبة ضئيلة من ممارستي” .
‏“تتسبب آلام الظهر المزمنة في تعطيل حياة شخص ومن الواضح أنه لن يتم علاج ذلك الشيء من خلال العلاج الطبيعي أو المسكنات فقط. و هنا يكون دور لبرامج السلوك المعرفي “.



‏المرجع:

The ‘mythbusters’ of back pain believe they can treat it – with words

‏⁦‪https://www.smh.com.au/national/the-mythbusters-of-back-pain-believe-they-can-treat-it-with-words-20181217-p50msa.html‬⁩

 

 

اترك رد