متلازمة المخرج الصدريِ – Thoracic outlet syndrome

Standard
شارك المقال

متلازمة المخرج الصدري

(Thoracic outlet syndrome)

تعرف بأنها مجموعة من الأعراض والعلامات الناتجة عن انضغاط الحزمة العصبية او الوعائية المختلفة الموجودة فوق الضلع الأول وخلف الترقوة .

وظهرت هذه الحالة باعتبارها واحدة من أكثر المواضيع المثيرة للجدل في طب العضلات الهيكلية والعلاج الطبيعي والتأهيل . وبالتالي وصلت  هذه الخلافات إلى كل جانب من جوانب علم الأمراض بما في ذلك التعريف ، والإصابة ، والمساهمات الباثولوجية ، والتشخيص ، والعلاج .

كتبته : ريم أحمد


هنا نظرة سريعة عن متلازمة المخرج الصدري قبل التطرق للتفاصيل :

من المعلومات الاساسية المهمة التي يجب معرفتها :

  • هناك العديد من المصطلحات التي قد تطلق على هذي المتلازمة : متلازمة المخرج الصدري ، ضغط الضفيرة العضدية ، تجلط الأوردة العميقة ، التمدد الشرياني تحت الترقوة .
  • مصطلح متلازمة المخرج الصدري لايحدد به المنطقه الرئيسيه التي حصل بها الضغط وانما هو مظلة اساسية لفئتين رئيستين تحدد مكان الاصابه :
  1. الاولى  : الضغط على الاوعية الدمويه (الشرايين والاوردة ) والذي يثير بعض المشاكل التشخيصية .
  2. الثانيه : الضغط على الاعصاب والذي تقدر نسبة حدوثه في أكثر من 95-99 ٪ .

متلازمة المخرج الصدري قد تحدث بسبب الضلع الاول والعضلة الأخمعية (scalene muscles) او بسبب ضلع زائد وهو ملتصق بالضلع الاول وهذا مرتبط بالعمود الفقري العنقي في قاعدة الرقبة .

والتي يمكن أن تسبب ضغطا، خصوصا على الأعصاب والشرايين والاوردة تحت الترقوة .

  • نسبة الاصابة بين الرجال والنساء  :

للنساء الى الرجال 1:2 ، بين عمر 20-50 سنة .وذلك يرجع الى أن المرأة بطبيعة تركيبها الجسدي ، يكون لديها تكوين عضلي اقل من الرجل في منطقة الصدر مع سقوط الأكتاف للأسفل والذي يكون بسبب النسيج الصدري بالإضافة إلى انخفاض عضمة القفص الصدري ( sternum ) ، جميع هذه العوامل تؤدي إلى تغير في الزاوية مابين عضلات ( scalene )  والتي تمر من بينها الضفيرة العضدية ( brachial plexus) مع الشريان و الوريد تحت الترقوي ( subclavian artery & vein ) بالتالي إحتمالية الحدوث عند النساء تزداد بسبب هذه العوامل أكثر من حدوثها عند الرجال.


العوامل المؤثره :

  • اسباب خلقية :
  1. زيادة في عدد الاضلاع.
  2. شذوذ العضلات .
  3. تشوه في موقع العضلة الأخمعية .
  4. انحراف في العمود الفقري العنقي .
  • أسباب مكتسبة :
  1. عدم توازن العضلات في جذع الانسان.
  2. انسدال الكتف .
  3. وضعية العمل خاطئة (الوقوف أو الجلوس دون الالتفات إلى الانحناء الفسيولوجي للعمود الفقري) .
  4. كبر حجم الثدي بالنسبة للمراة والرجل .
  5. كسر الترقوة.
  6. كسر في الضلع الاول.
  7. اصابات الرقبه.
  8. فرط التوتر .
  9. إصابات الإجهاد المتكررة .
  • أسباب عضلية :
  1. التضخم في العضلة الاخمعية .
  2. القصر في العضلة الاخمعية او عضلات الصدر بشكل عام 

  • الاعراض والعلامات السريريه :

تختلف علامات وأعراض متلازمة المخرج الصدري من مريض إلى آخر بسبب مكان الضغط والذي يكون إما على الأعصاب او الاوعية الدموية . تتراوح الأعراض من ألم خفيف وتغيرات حسية إلى مضاعفات قد تهدد الأطراف في الحالات الشديدة .

على الأرجح  المرضى الذين يعانون من متلازمة المخرج الصدري يظهرون الألم في أي مكان بين الرقبة والوجه أو في الصدر والكتف والأطراف العليا ، قد يشكو المريض أيضا من تغير أو غياب الإحساس والضعف والإرهاق والشعور بالثقل في الذراع واليد .

عادة الأعراض تسوء أكثر عند رفع الكتف أو اليد فوق مستوى الرأس (abduction) وإلتفاف الكتف للخارج (external rotation) أيضا عند إلتفاف الرأس لنفس الجهة المصابة .

عند حدوث الإصابة في أعلى الظفيرة العضدية (C5,C6,C7) يكون الألم منتشر في جانب الرقبة وقد يشع الألم أو ينتقل إلى الوجه ، الأذن ، أعلى الصدر عند الترقوة ومن الخلف عند عضلة (rhomboids) ، وقد ينتقل الألم إلى الذراع من الخارج .

عند حدوث الإصابة في أسفل الظفيرة العضدية (C8,T1) الأعراض تكون عادة في الكتف من الأمام أو الخلف وتنتقل إلى لذراع من الداخل إنتقالا إلى اليد و إصبعي الخنصر و البنصر .

**للتعمق اكثر في الاعراض  بامكانكم الرجوع للمراجع .


التشخيصات المتباينة: من الصعب استبعاد متلازمة المخرج الصدري عن بقية الاعراض المماثلة ، لذلك يجب أخذ التاريخ المرضي وتحديد مالذي يعاني منه المريض ، هنالك العديد من الامراض والمتلازمات التي قد يشك بها الطبيب او الاخصائي المعالج وهي كالتالي :

  1. متلازمة النفق الرسغي
  2. متلازمة الألم الإقليمية المعقدة
  3. متلازمة هورنر
  4. مرض رينود
  5. اصابة الضفيرة العضدية
  6. الاضطرابات الجهازية: الأمراض الالتهابية ، أمراض المريء أو أمراض القلب
  7. الذبحة الصدرية
  8. التهاب الأوعية الدموية

آلية التشخيص :

يتم تشخيص متلازمة مخرج الصدر من خلال أخذ التاريخ المرضي ، ونتائج الفحص البدني و العديد من الاختبارات السريرية ، يكون التشخيص بإستبعاد بعض الأمراض التي تتداخل أعراضها مع متلازمة المخرج الصدري مثل مشاكل الفقرات العنقية أو إنحشار الأعصاب في الأطراف العلوية ، ولمزيد من الدقة في التشخيص يقيم المريض على أساس أن الضغط يحدث على الأوردة والشرايين أو أن الضغط يحدث على الأعصاب مع الأخذ بالإعتبار تباين الأعراض في الحالتين .

الرعاية الطبية:

قد يستخدم المريض بعض الأدوية للتخفيف من الألم ، لا يُلجأ للجراحة إلا بعد أن يثبت عدم فعالية العلاج التحفظي

العلاج الطبيعي يركز على تخفيف الأعراض و الآلام و إستعادة و التحسين من الوظائف بشكل أساسي .

في المرحلة الأولى :

الهدف في المرحلة الأولى يكون تثقيف المريض و زيادة الوعي عند المريض من خلال تجنب بعض العادات الخاطئة التي قد تزيد من سوء الأعراض و خاصة وضعية النوم . يجب النوم على الجهة غير المصابة أو ينام المريض على ظهره مع عدم رفع الكتف في الجهة المصابة الى الرأس أو أعلى الرأس ، يمكن تطبيق (cervical traction) للتخفيف من الأعراض مع إستخدام كمادة ساخنة و بعض التمارين الخفيفة للتخفيف من الأعراض .

المرحلة الثانية :

بمجرد مايتحكم المريض بالأعراض ينتقل للمرحلة الثانية من العلاج و يكون الهدف هنا تحديد السبب الذي يعيق المريض من الحركة أو ممارسة وظائفه بشكل طبيعي ثم تحسين المدى الحركي و الوظيفي عند المريض ومن الطرق المستخدمة هنا :

  1. تمارين تقوية لعضلات الكتف (levator scapulae) ، (sternocleidomastoid) ، (upper trapezius) ، هذه العضلات تقوم بفتح المخرج الصدري عن طريق رفع حزام الكتف و فتح المساحة مابين عضمة الترقوة و الضلع الأول (costoclavicular space) ومن خلال تمارين التقوية نساعد المريض في التخفيف من الضغط الحاصل على المكان .
  2. تمارين إطالة لعضلات (pectoralis) ، (lower trapezius) ، (scalene muscles) ، هذه العضلات تقوم بإغلاق المخرج الصدري عند حدوث قصر فيها .
  3. تمارين لتصحيح من قوام المريض .
  4. تدليك .
  5. بعض التمارين الهوائية لابد من وجودها في البرنامج العلاجي .
  6. تمارين المدى الحركي لمفصل الكتف و الرقبة .
  7. تمارين لتنشيط العضلة الأخمعية (scalene muscles) بأجزائها الثلاث مهمة لأنها مسؤولة عن رفع الضلع الأول والثاني والتخفيف من أعراض الضغط :
  • العضلة الأمامية : من دون أي حركة في الرأس ، ضع اليد على الجبهة وإضغط بيدك على جبهتك وقاوم الحركة .
  • العضلة الوسطى : بنفس الطريقة لكن الضغط يكون على الجانب مع المقاومة بإستخدام اليد وعدم حركة الرأس .
  • العضلة الخلفية : بنفس الطريقة لكن الضغط يكون للخلف .
  1. إستخدام اللاصق الطبي قد يكون مفيد لبعض المرضى و العلاج اليدوي كذلك ، جميعها وسائل علاجية يمكن إستخدامها للتخفيف من الأعراض و الألم هند المريض .

** للإطلاع على بعض التكنيك المستخدم في العلاج اليدوي والإستزادة أكثر حول التمارين راجع المصدر .


المصدر :

اترك رد