إعتلال اللفافة الاخمصية عند ممارسي الجري

Standard
شارك المقال

مقدمة:

نظرة عن كثب حول إعتلال اللفافة الاخمصية عند ممارسي الجري ، كيفية حدوثه ودور العلاج الطبيعي فيه .

كتبه : عبدالله احمد الجطيلي 

مراجعة : عبدالله الشمري

تصميم الهيدر : أسيل التركي


كيفية حدوث المرض :

أعتلال رباط اللفافة الاخمصية ” plantar fasciopathy “يحدث بطريقة مشابهه بإعتلال الأوتار (Tendinopathy) من حيث حدوث تكسر للكولاجين في الأنسجة و تراكم للكالسيوم (تكلس) . بالتالي إستخدامنا لمصطلح إلتهاب اللفافة الاخمصية لم يعد مناسبا نظرا لأن نشوء المرض يحدث بسبب تآكل النسيج المبطن للقدم بشكل تدريجي من دون حدوث أي إلتهاب .

في المراحل الأولى من تكون إعتلال اللفافة الإخمصية يكون الألم هو السمة الأبرز في هذه المرحلة ، قد تزيد حدة الألم مع الساعات الأولى من الصباح بعد الإستيقاظ ويخف بشكل تدريجي عند مزاولة الأنشطة اليومية المعتادة ، وهو مشابه لإعتلال الأوتار مع حدوث إنتفاخ و تحسس لأي تحميل على القدم .

مدة إستمرارية الألم في المراحل الأولى صعب تحديده ويختلف من حالة إلى أخرى ، قد يستمر من أسبوع إلى إسبوعين وقد يستمر حتى 6-8 أسابيع في حالة أن المريض لم يكن قادر على تجنب بعض الأنشطة الشديدة .

خلال هذه المرحلة يكون الهدف الرئيسي من العلاج تخفيف الألم و محاولة الإنتقال للمرحلة الأخرى من العلاج وهي مرحلة البدء في التحميل على القدم .

خلال هذه المرحلتين يقل التهيج بشكل تدريجي خاصة وعلى وجه التحديد ألم الخطوة الأولى مع زيادة تحمل المريض للمشي .

خلال مرحلة البدء في التحميل تبقى الأعراض مستقرة إلا في حال تم التحميل بشكل مفرط على القدم ويكون الهدف العلاجي في هذه المرحلة زيادة قدرة النسيج على التحمل من خلال برنامج علاجي يتم فيه التدرج في التحميل على القدم .

ماذا يحدث بعد ذلك؟

إعتلال اللفافة الاخمصية يتشافى منها المريض بشكل ذاتي مع إختلاف الوقت اللازم لذلك و إختلاف الأعراض أيضا ، بشكل عام قد تستمر الأعراض من 3-6 أشهر ، أما إن كان المريض غير قادر على تجنب بعض الأنشطة الشديدة و الوقوف المتكرر والطويل قد تستمر الحالة حتى 9 أشهر .

التصوير التشخيصي :

التصوير التشخيصي جزء من عقدة التشخيص لهذه الحالة .

التشخيص من خلال التصوير بالموجات فوق الصوتية خيار تشخيصي فعال حيث يسمح بتصوير الأجزاء المحيطة بالنسيج والتأكد من سلامتها ، إذا كان سُمك اللفافة الأخمصية 60%-70% عندها يشخص المريض بإعتلال اللفافة الأخمصية . (1) وجود مسمار القدم ليس له علاقة بإعتلال اللفافة الأخمصية وقد توجد في أشخاص لايعانون من أيّة أعراض .

التصوير بأشعة الرنين المقطعية يستخدم لإستبعاد أمراض أُخرى في حالة الإشتباه بها أو في حال كان التصوير بالموجات فوق الصوتية غير كافي للتشخيص .

متى يتم طلب التصوير التشخيصي؟

إذا كان المريض مستجيب للعلاج مع عدم زيادة في ظهور الأعراض عندها لايوجد أي داعي لطلب أي صور تشخيصية ، أما في حالة عدم إستجابة المريض للعلاج مع ظهور أعراض مغايرة ومختلفة عن أعراض إعتلال اللفافة الأخمصية عندها يكون من الضروري طلب الصور التشخيصية للتأكد من حالة المريض .

من هم الأكثر إحتمالا للتعرض للإصابة في إعتلال اللفافة الأخمصية؟

تختلف إحتمالات الإصابة بها من الشخص الرياضي إلى الشخص العادي ، لعّل الأكثر عرضة للإصابة هم أصحاب الأوزان العالية ، عوامل ميكانيكية أخرى مثل إنخفاض درجة إنحناء الكاحل للأعلى (ankle dorsiflexion) ، وضع القدم قد كان في السابق من العوامل المسببة للإصابة لكن في بحث نشر عام 2016 أُثبت من خلالة عدم وجود علاقة بين وضعية القدم و الإصابة في إعتلال اللفافة الأخمصية (1).

أما بالنسبة للأشخاص الرياضين فإن زيادة حدة التمارين تعتبر من العوامل المسببة للإصابة (2) ، فالزيادة في حدة التمرين يتم معها زيادة الحمل على القدم خاصة عند ممارسي رياضة الجري . ويكون الألم عند من يمارس رياضة الجري حين لمس الكعب للأرض حتى إرتفاعها من الأرض ، بالتالي التشخيص الدقيق لهذه المرحلتين من المشي عن المريض مع مراعاة نوع الحذاء قد يكون المفتاح للوصول للتشخيص السليم عند المريض .

مالطريقة المُثلى لشرح إعتلال اللفافة الأخمصية للمريض؟

يجب أن يكون الهدف هو تطمين المريض من خلال الإيضاح و الشرح الكافي للمريض بأن النسيج تعرض للتحميل بشكل مفرط مما أدى إلى حدوث هذه الألام مع التأكيد للمريض بأن التحميل بشكل تدريجي على القدم لن يزيد الحالة سوءا وأن العلاج يكون من خلال التدرج في ذلك .


المصادر:

للإطلاع على المقال الأصلي إضغط هنا

  1. van Leeuwen, et al. Higher body mass index is associated with plantar fasciopathy/‘plantar fasciitis’: systematic review and meta-analysis of various clinical and imaging risk factors.
  2. Nielsen et al. Predictors of Running-Related Injuries Among 930 Novice Runners.

اترك رد