العلاج الطبيعي والهرم الصحي

Standard
شارك المقال

في مقدمة كتاب (Pain: A Textbook for Therapists) الذي كتب بواسطة الرائد في علم الأعصاب العالم Patrick Wall ذكر الآتي :
انا متأكد و مقتنع أن العلاج الطبيعي و العلاج الوظيفي مثل العملاق الضخم النائم عندما يتعلق الأمر بعلاج الألم “.

ترجمه بتصرف : عبدالله الشمري .

تنسيق : نوره عبدالرزاق .

تصميم الهيدر : مها العتيبي   


الألم المستمر و الإعاقة الدائمة تعتبر من المشاكل الضخمة و المؤثرة و التي بدورها تحتاج لحلول ضخمة ايضا , وهذا الكلام مدعوم بأبحاث و براهين من العقود الماضية و التي كشفت عن أن تكلفة علاج الآلام و الإعاقات المستمرة تصل في بعض الدول مثل الولايات المتحدة  بين 560 الى 635 مليار دولار والذي يتجاوز تكلفة علاج أمراض السرطان و القلب و السكري مجتمعين !! (1)

جزء ليس بالقليل من التكلفة تكون بصورة ضياع ساعات و ايام من العمل لأصحابها و التي تُفقد بسبب الألم فضلا عن التكاليف الطبية ايضا .
و بالتالي بما أن العبء يستمر بالإزدياد فالمطالبة بحلول تكون فعالة في علاج الألم و أقل تكلفة ضرورية وهنا يأتي دورنا في توفير الرعاية الصحية المؤثرة و الفعالة في علاج الألم و حالات العجز و الإعاقة المختلفة و التي تخفف بدورها العبء وتقلل من التكاليف المالية الضائعة .
حاليا يوجد الكثير من الأبحاث و البراهين التي أثبتت أن دور العلاج الطبيعي في حالات آلام الظهر يقلل من التكاليف المالية وقبل ذالك يكون فعَّالا (2) و أيضا في حالات آلام الكتف و إلتصاقته وتمزق الكتف (3) و يقلل من الحاجة للعمليات الجراحية في حالات تمزق الغضاريف الهلالية أو حالات خشونة الركبة (4). ايضا بعض الأبحاث الحديثة اثبتت أن تدخل العلاج الطبيعي للمرضى في وحدة العناية المركزة يقلل من الحاجة للتنفس الصناعي ومن المدة الازمة للبقاء في العناية المركزة و أيضا يقلل من المضاعفات و الأخطاء الممكن حدوثها (5)(6).
والكثير الكثير من الحالات التي يطول ذكرها والتي إن قارنا دور العلاج الطبيعي فيها مقابل دور التدخل الجراحي أو مضاعفات بعض الأدوية نجد أن العلاج الطبيعي الخيار الأفضل الذي يساهم في تحسين الرعاية الصحية و النفسية للمريض .

وهذه المعلومات المثبتة و المُؤكِدِة للدور المهم و الفعال للعلاج الطبيعي تضعه في القمة الهرمية العلاجية المقدمة للمرضى لا بأسفل الهرم , والتي بدورها تضع المسؤلية الكبرى علينا للتعاون لتأكيد هذا الدور و القيام به على أتم وجه بما يعود بالنفع على المريض وإحداث التأثير الإيجابي على المجتمع.
وترسيخ هذا الدور لا يكون إلا من خلال النقد الذاتي المستمر و التفكير النقدي و الإتفاق على تطور العلم و الفرضيات و التجديد في الأساليب العلاجية ومتابعة الجديد دائما .
وقد إنتشر في وسائل التواصل الإجتماعي و وسائل الإعلام الربط المستمر لتخصص العلاج الطبيعي بقلة الخطورة والمضاعفات مقارنة ببقية التخصصات و أنه الخيار الأفضل للمريض لأنه الأقل تكلفة , وهذا صحيح ولا غبار على ذالك .. لكن هل هذا هو كل ما يعبر عن الوضع فقط !!
هل يجب أن يقال للمريض: “على الأقل ليست عملية جراحية مكلفة او علاج دوائي قد تكون مضاعفاته أخطر من ما أنت به
هل يجب التبرير دائما بأن التكلفة و المضاعفات قليلة مقارنة بالتدخل الجراحي المكلف أو العلاج الدوائي ومضاعفاته !
ولماذا بعض المرضى بعد تجربة العلاج الطبيعي يَلْتَجِئ لغيره بحجة عدم التحسن , وهو السؤال المهم هنا ؟

والجواب على هذا السؤال بمثابة التحدي لنا, يجب البحث عميقا في خفايا هذا السؤال , يـجب أن يكون العلاج مبني على الأدلة والبراهين لا أن يكون مقـتـصرا فقط على الجانب المادي أو المضاعفات, يجب علاج المريض لأن العلاج الطبيعي هو الخيار الأفضل و ليس الخيار الأقل تكلفة .
فقبول هذا السيناريو الخاطئ يعني أن يكون العلاج المقدم للمريـض خاطـئ !!
لأن الألفاظ و دلالاتها مهمة في الرعاية الصحية والممارسات السريرية , و تهميش الأثار الفعالة للعلاج الطبيعي والتركيز فقط على هذه التبريرات الواهية كلها أسباب تأثر على مدى تقبل المريض للعلاج , وتقوده للبحث عن البدائل التي جاء هربا منها , وهذا مايجب تجنبه و التي لا تجعل من العلاج الطبيعي إلا أشبه مايكون ” بالعلاج الشعبي الرخيص ” في نظر المجتمع , بدلا من التركيز على مابين أيدينا من أبحاث و أدلة وبراهين تثبت مدى تأثير العلاج الطبيعي على المريض وصحة المريض .
المناقشات المستمرة في ما إستجد من الأساليب و التفكير النقدي والتعلم المستمر كلها أشياء ضرورية لتطور المهنة وعندما تتم بالشكل الصحيح سيكون حينها التأثير أكبر و أقوى .
يجب التفاني وتكريس الجهد والفكر و النقد الذاتي المستمر من قبل ممارسي المهنة و و منسوبيها للرفع من القيم التي تجعلنا في أعلى الهرم كمقدمين للرعاية الصحية وأن لايقتصر نظرنا فقط على الجوانب والتبريرات الغير مجدية للوصول إلى الأمكانيات التي تكلم عنها الدكتور Patrick Wall قبل عقود مضت ..

المصادر : 
1. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK92521/
2. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/25880898
3. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/23540577
4. http://www.nejm.org/doi/full/10.1056/NEJMoa1301408
5. https://ptthinktank.com/2015/02/15/beyond-weakness-function-integrating-the-bio-psycho-social-to-physical-therapy-in-critical-illness-icurehab-acutept/
6. https://ptthinktank.com/2014/11/02/physical-therapists-in-the-icu-action-for-icurehab-acutept/

اترك رد