دور العلاج الطبيعي بعد جراحات القلب

Standard
شارك المقال

أوس  عبيد

طالب علاج طبيعي


 

تعتبر عمليات القلب الجراحية من أكثر الجراحات دقة وخطورة .. وهي جراحات مختلفة ومتعددة , الهدف منها معالجة خلل موجود في قلب المريض أدى لعدم قدرة القدرة على أداء وظائفه بشكل طبيعي, أما أن يكون هذا الخلل في أحد الصمامات أو الشرايين المتصلة بالقلب أو ضعف في العضلات أوغيرها من الأسباب التي تستوجب التدخل الجراحي لاستعادة وظيفة القلب و الحفاظ على حياة المريض..

ولكن؟؟ ماذا بعد الجراحة؟؟

هل أصبح المريض قادرا على أداء وظائفه بشكل طبيعي؟ هل بإمكان المريض ممارسة حياته مثل أي شخص سليم ؟ الجواب بكل تأكيد لا..

1

 فقد يعاني المريض من عدة مشاكل بعد العملية ويحتاج إلى عناية دقيقة وتأهيل  على يد متخصصين من أجل العودة لمزاولة حياته بشكل طبيعي وهنا يأتي دور “العلاج الطبيعي ” ومن أول يوم بعد العملية بعد استقرار حالة المريض , لمساعدة المريض للعودة لحياته بشكل طبيعي وتجاوز ما يواجه من مشاكل بعد العملية.

*فمن الأعراض التي قد تواجه المريض بعد العملية مباشرة هي :   

1-الشعور بالتعب و الضعف الشديد.

2-ألام في الصدر بسبب الجراحة.

3-تجمع للبلغم في الرئة بسبب التخدير الطويل.

4-عدم القدرة على بذل أي مجهود.

5-صعوبة في التنفس بشكل طبيعي.

*ومن هنا تبدأ رحلة العلاج الطبيعي لمساعدة المريض في التخلص من هذه الأعراض بعد العملية , والعودة بشكل تدريجي وأمن إلى وضعه الطبيعي ومنع أي مضاعفات قد تحدث وذلك من خلال بعض الطرق العلاجية والتمارين.

المرحلة الأولى من العلاج هي فترة تواجد المريض في المستشفى بعد العملية وتكون الأهداف فيها:

    قلب2                     

1-مساعدة المريض و تعليمه طريقة التخلص من البلغم المتجمع لمنع حدوث أي إلتهابات ومضاعفات رئوية .

2-تقوية عضلات التنفس وتحسين تمدد الرئتين أثناء الشهيق و الزفير عن طريق بعض التمارين الخاصة بالتنفس.

3- منع حدوث أي مضاعفات في الأوعية الدموية مثل الجلطات بسبب الجلوس و النوم الطويل وذلك عن طريق تمارين لتحريك الدورة الدموية في الجزء السفلي من الجسم وتغيير وضعية المريض كل ساعتين.

قلب3

4- منع حدوث تيبس في المفاصل وذلك عن طريق عمل التمارين الحركية للمفاصل.

 قلب4

5-مساعدة المريض لأخذ أول خطواته بعد العملية وتعليمه الطريقة الصحيحة للوقوف والإعتماد على نفسه في المشي.

6_ المحافظة على مكان الجراحة ومنع أي مضاعفات فيه.

بعد خروج المريض من المستشفى يحدد له برنامج للعلاج الطبيعي تحت إشراف أخصائي تأهيل القلب و الرئة   .. و يستمر لمدة 3 إلى 5 أشهر على حسب حالة المريض وتكون على شكل 3 جلسات أسبوعيا لمدة ساعة ..تهتم في زيادة قدرة القلب لتحمل المجهود تدريجيا وذلك عن طريق التمارين اللياقة مثل التمارين على أجهزة المشي و الدراجة و التدريب على صعود الدرج مع مراعاة متابعة جهاز نبضات القلب وعدم الزيادة عن قدرة المريض.

قلب5

وتقوية عضلات الجسم بشكل عام وبعض التمارين للمفاصل.

قلب6

وتمارين لتدريب المريض على المحافظة على اتزانه.

وغيرها من التمارين الكثيرة لاستعادة وظائف الجسم.

في هذه الفترة يمنع المريض من القيام بالمجهود العالي ويمكنه العودة لمزاولة عمله بعد شهرين من التأهيل ولكن بدون القيام بأي جهد مرهق قد يسبب له مضاعفات ..بعد إنتهاء فترة التأهيل يعود المريض بإذن الله تعالى إلى وضعه الطبيعي مع الأخذ بعين الإعتبار المداولة على التمارين في المنزل وعدم الإنقطاع عنها وفي ذلك وقاية له من تكرار المشكلة في المستقبل بإذن الله..

وهذا جزء بسيط جدا من دور العلاج الطبيعي في التعامل مع حالات ما بعد جراحة القلب..

 

 

4 thoughts on “دور العلاج الطبيعي بعد جراحات القلب

  1. MOHAMMED ALQAHTANI

    شكرا جزيلا على كامل المجلة …وشكر خاص لصاحب الموضوع على هذه المعلومات القيمة

اترك رد