قبل أن تخوض تجربة الإمتياز : تفقّد أساسياتك في التخصص!

Standard
شارك المقال

.
.

من المهم جدًا أن يتخرج الطالب وهو يحمل في جعبته (كل) أساسيات ومتطلبات تخصصه التي تشكل حجر أساس ينطلق منه وبالتالي يستطيع توظيفها بميدان تدريبه ونطاق الممارسة العملية والتطبيق بشكل سليم ليبدأ بداية صحيحه يبني عليها تجربته ومايتعلمه دون أي إرتباك أو عشوائية.

.
ولأهمية هذا الموضوع نوّد تذكيرك؛ لتستفيد بشكل كامل قبل أن تخوض تجربة الإمتياز: تفقد أساسياتك!
لكل تخصص قواعد وأسس تستخدم بكل مكان وزمان وهي تمثل (الجوهر) الذي يتعلمه المتخصص أولًا حتى يتمكن من الإبحار والغوص أكثر.

.
إذا كانت أساسياتك في التخصص ضعيفة ستجد صعوبة في أن تعرف ماذا يجري في قسمك، وصعوبة في أن تعرف كيف تقيّم حالة مريضك أو أن تبني خطة علاجية سليمة تستند على معطيات، والعكس تمامًا إذا كانت أسسك قوية بحيث تكون لديك القدرة على توجيهها وتوظيفها في مجالك وتتمكن من إستيعاب المعلومات وتطوير أساليبك ومهاراتك بسلاسة لأنك ببساطة تملك القاعدة.

.
نعلم أن المستويات الأولى في دراسة تخصص العلاج الطبيعي تتركز دائمًا على الأُسس الثابته لكل فروعه، مثل الأناتومي والفيسيولوجي والميكانيكا الحيوية وكيفية قياس القوة العضلية والمدى الحركي وإختبارات التوازن وتحليل المشي وأيضًا الوسائل والتقنيات والتمارين العلاجيّة الخاصه. ربما بمرور السنوات تُفقد تلك المعلومات أو بعضها لذا يجب العودة لها مرارًا وتكرارًا لتكون الإنطلاقة قوية وتتحقق الإستفادة الكاملة في هذه الفترة المهمة من حياتك المهنية.

.

.

دنيا الكويكبي

أخصائية علاج طبيعي

اترك رد