السرقة العلمية

Standard
شارك المقال

AAEAAQAAAAAAAAceAAAAJDkyMzg2ZmU2LTc0NzQtNGMzMi1iYjhlLTFiNmQ3YTUzZGVhYQ

جاءت إلي يومًا، طالبة أحد العروض العلمية التي قدمتها بأحد المواد أثناء دراستي الجامعية، تلك المادة التي كانت تقتضي منا البحث في موضوع معين بأدلة وبراهين علمية حيث أن نصف النجاح في البحث والعمل على هذا الموضوع، طلبها لي لم يكن فقط للإطلاع والإستزادة بل كانت كما أخبرتني ” أريد تقديمه بالمستشفى الذي أعمل فيه ” لكي تحصل على درجة تقييم عالية ..!

لم أتردد ولو للحظة بالرفض وأخبرتها أن هذا مجهودي طوال المستوى الدراسي والذي أخذ مني وقتي ونومي وحتى وقت طعامي ..

 أيضا نرى هذه الصورة تتكرر في الكثير والكثير من الطلاب والطالبات حين يقرر لهم الاستاذ عمل بحث أو ورقة عمل لموضوع معين ، نجد الكثير منهم يلجأ للآخرين أو ربما ينهجون السرقة ؛ نعم “السرقة” السرقة العلمية.

والسرقة العلمية كما عرفها البعض ببساطة هي “أي شكل من أشكال النقل غير القانوني ، وتعني أن تأخذ عمل شخص آخر وتدعي أنه عملك” .

 خلال سنواتي الدراسية العامة والجامعية كنت كثيرا ما أرى من تقدم على نسخ موضوع معين من الإنترنت وتذيل اسمها ب”قلم أو عمل الطالبة”، وللأسف وجدت أن الكثير لا يعي أنها فعلا سرقة حقيقة لا تختلف عن السرقة المتعارف عليها ؛ فهي لا تجوز شرعا ويعاقب عليها القانون .

وقد أصدر العلماء فتاوى بخصوص عدم جوازها لإشتمالها على محظورين :

الأول: الاعتداء على الحقوق المادية والمعنوية للغير، فإن حقوق التأليف والاختراع أو الابتكار مصونة شرعا، ولأصحابها حق التصرف فيها، ولا يجوز الاعتداء عليها.

الثاني: الغش والتدليس، وقد قال صلى الله عليه وسلم: “من غشنا فليس منا”  وقال أيضا صلى الله عليه وسلم: “المتشبع بما لم يعط كلابس ثوبي زور”. رواهما مسلم.

ومع ذلك نجد أنه لازال هناك غياب للوعي في هذه المسألة ، ومنكم من يتسأل كيف يمكنني أن أقوم بعمل يكون ب”مجهودي” دون التعرض لسرقة أفكار ووثائق الآخرين ؟
وقد أجاب على هذا السؤال بالتفصيل مفكرين وعلماء وأستاذة جامعات ، اخترت لكم أحد الكتيبات الصغيرة والتي توضح ذلك بطريقة مبسطة وسلسة من خلال الرابط :

ماهي السرقة العلمية وكيف اتجنبها ؟

أخيراً

أرجو أن أكون قد وفقت في إيصال صورة واضحة ونبذة بسيطة عن (السرقة العلمية) ولتعلموا ؛ أن نسب فكرة أو جمل وكلمات أو حتى رسومات وتصاميم لشخص آخر لك هو بحد ذاته عمل مشين ويدل على الكذب وانعدام الأمانة والمهنية والمصداقية، لأن هنالك من فكر واجتهد وقضى وقته في العمل لكي يرضي نفسه وذاته ويسعى لتحقيق أحلامه ؛  أما أنت ماذا عملت … ؟!

سهل جدا أن تطلب لكن صعب جدا أن تعمل على نفسك لتظهر فكرك و إبداعك وتنافس الآخرين ..!

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مصدر الفتوى :
http://fatwa.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=119384